.
.
.
.
الدولار

الدولار يهبط متأثرا بحديث "باول" عن عدم رفع للفائدة قريبا

رفض مقترحات بأن يبدأ مجلس الاحتياطي تقليص مشترياته من السندات في وقت قريب

نشر في: آخر تحديث:

تراجع الدولار في معاملات متقلبة الخميس، بعد أن قال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي إن البنك المركزي الأميركي لن يرفع أسعار الفائدة قريبا ورفضه مقترحات بأن يبدأ المجلس تقليص مشترياته من السندات في وقت قريب.

يدعم برنامج شراء السندات أسواق المال في خضم الجائحة لكنه يُثقل كاهل الدولار، حيث يزيد من معروض العملة ويقلص قيمتها.

كان الدولار مرتفعا معظم الجلسة، تمشيا مع ارتفاع عوائد سندات الخزانة، وسط توقعات متفائلة لخطة تحفيز مالي من المقرر أن يعلنها الرئيس المنتخب جو بايدن. لكنه غير اتجاهه بعد تصريحات باول.

وقال إريك بريجار، استراتيجي أسواق الصرف الأجنبي لدى إكستشنج بنك أوف كندا في تورونتو، "حصلنا على كامل تصريحات التيسير النقدي كما توقعنا."

تراجع مؤشر الدولار تراجعا طفيفا إلى 90.25. ومنذ تسجيله الأسبوع الماضي أدنى مستوياته في ثلاث سنوات، ارتفع الدولار حوالي 1.2 %، توقعا لمزيد من التحفيز، وهو ما ضغط على سندات الحكومة الأميركية ليرتفع عائد سندات عشر سنوات القياسية فوق الـ 1%، للمرة الأولى منذ مارس/آذار.

ونزل اليورو 0.1 %، إلى 1.2151 دولار، رغم أنباء إيجابية عن الاقتصاد الألماني.

وانخفضت العملة الأميركية 0.1 %، إلى 103.75 ين.

وحافظت بِيتكوين على مكاسبها اليوم بعد تراجعت بنحو 12 ألف دولار عن ذروتها غير المسبوقة 42 ألف دولار المسجلة الأسبوع الماضي. وارتفعت العملة المشفرة نحو 5.7 %، إلى 39 ألفا و536 دولارا الخميس، بعد تسجيل ذروة للجلسة فوق 40 ألف دولار.

يتنامي الاهتمام بالعملة مع شروع المستثمرين من المؤسسات في شرائها بكثافة، معتبرينها أداة تحوط من التضخم وتوقعا لمزيد من القبول لها في المستقبل.