.
.
.
.
ترمب

عقوبات ترمب تكلف هذه الدولة 20 مليار دولار

اتخذ ضدها 240 إجراء عقابياً

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت مسؤولة في وزارة الخارجية الكوبية أن إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب فرضت عقوبات مشددة على هافانا كلّفتها نحو 20 مليار دولار.

وصرّحت يوهانا تابالادا وهي مسؤولة رفيعة في وزارة الخارجية الكوبية لوكالة فرانس برس، أنّ "الضرر الذي لحق بالعلاقات الثنائية خلال هذه الفترة (ولاية ترمب) كان كبيراً، كما أن الأذى الاقتصادي الذي لحق بكوبا كان هائلاً".

وجاء في رسالة لها عبر البريد إلكتروني "نقدر (الضرر اللاحق بكوبا) بنحو 20 مليار دولار".

وكان ترمب الذي انتهت ولايته الأربعاء بعدما أدى الديمقراطي جو بايدن اليمين الدستورية ليصبح الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة، شدّد القيود الأميركية المفروضة على كوبا.

وكانت إدارة ترمب أعلنت في وقت سابق من الشهر الحالي إعادة إدراج كوبا في قائمة "الدول الراعية للإرهاب" بعدما كانت إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما قد شطبت الجزيرة الشيوعية منها.

وألغى ترمب عدداً من الخطوات الانفتاحية على كوبا التي كان سلفه اتّخذها.

وقالت تابالادا إنه تم اتّخاذ 240 إجراء ضد كوبا في عهد الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة.

وشملت تدابير ترمب حظر رسوّ سفن الرحلات السياحية الأميركية في كوبا، وفرض عقوبات على مجموعة كبيرة من الشركات الكوبية ومدرائها، إطلاق ملاحقات قضائية بحق الشركات الأجنبية المتعاملة مع الجزيرة، وتشديد القيود على التحويلات المالية للكوبيين الذين يعملون في الخارج ويرسلون الأموال إلى بلادهم.

وقالت تابالادا "هناك ضرر ملموس لحق بمستوى معيشة الشعب الكوبي بسبب تدابير اتّخذت تحديداً للتسبب بضرر كهذا".

وأعلنت أن كوبا تأمل بتحسن العلاقات بين كوبا والولايات المتحدة في عهد بايدن.

وشدّدت المسؤولة الكوبية على أنّ "بايدن قال إنه يريد رفع الضرر الذي تسبب به ترمب، وليس لدينا ما يدفعنا للتشكيك بهذا التعهّد".

وكان بايدن تعهّد إيلاء ملف حقوق الإنسان في كوبا اهتماما كبيرا، وإنما أيضا إعادة العمل ببعض من سياسات أوباما لتطبيع العلاقات، بما في ذلك السماح للأميركيين من أصل كوبي بزيارة كوبا وإرسال الأموال إلى الجزيرة الكاريبية.