.
.
.
.
اقتصاد

هل تستعيد صناعة الألماس بريقها في 2021؟

أكبر شركة منتجة ترفع أسعار المنتجات الخام 5%

نشر في: آخر تحديث:

رفعت De Beers وهي أكبر شركة منتجة للألماس في العالم، أسعار المنتجات الخام بنحو 5% مؤخرا، ما يبشر أقطاب القطاع، بأن صناعة الألماس تستعيد بريقها في 2021 إذ فاجأت الكثيرين بسرعة تعافيها بعد توقفها التام في النصف الأول من العام الماضي.

يأتي التعافي بدفعة من مبيعات العطلات الحاسمة في الولايات المتحدة والصين، في الوقت الذي يحتفظ به وسطاء الصناعة بالمخزون، ما أدى إلى طلب قوي، كما ارتفعت صادرات الألماس المصقول بـ 43% في نوفمبر 2020 مقارنةً بنوفمبر 2019.

ويرى الخبراء أن عدم القدرة على السفر بسبب تداعيات كورونا دفعت الأشخاص إلى استثمار تلك الأموال في شراء الماس، كما ارتفع الإقبال على خواتم الخطوبة الماسية في فترات الإغلاق أيضاً خصوصاً من قبل جيل الألفية. هذا الارتفاع في الأسعار تنطبق في الغالب على الأحجار الأكبر من قيراط واحد.

وجاءت هذه الارتفاعات في محاولة للتعافي من الانخفاضات الشديدة التي شهدتها صناعة الماس بداية انتشار وباء كورونا والتي دفعت دي بييرز إلى تقليص الإنتاج فوراً، وبالتالي تراجع المعروض قبل أن يعود الطلب في نهاية شهر يوليو.

وأغلقت شركة De Beers دورة مبيعاتها العاشرة بـ 440 مليون دولار في ديسمبر 2020 مقارنةً بـ 426 مليون دولار في 2019.

ويبدو أن هذا السيناريو في صناعة الماس شبيه بذلك الذي تلا الأزمة المالية في 2008 إذ ارتفعت أسعار الماس المصقول بـ 40% بين عامي 2009 و2011 بسبب انقطاع سلاسل التوريد.