.
.
.
.
اقتصاد أوروبا

اقتصاد أوروبا مهدد بخسارة 108 مليارات دولار بسبب تأخر التطعيم

تتعرض حكومات الاتحاد الأوروبي لانتقادات شديدة بسبب الانطلاقة البطيئة للتطعيمات بالتكتل

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت دراسة أن اقتصاد الاتحاد الأوروبي معرض لضربة محتملة هذا العام تكلفه 90 مليار يورو (108.19 مليار دولار)، ما لم يلحق بوتيرة التطعيمات الواقية من كوفيد-19 في مناطق أخرى.

وتتعرض حكومات الاتحاد الأوروبي لانتقادات شديدة بسبب الانطلاقة البطيئة للتطعيمات بالتكتل، ويشير المنتقدون إلى التقدم المحرز في بريطانيا والولايات المتحدة باعتباره دليلا على إخفاق بروكسل وغيرها في التخطيط.

وبحسب الدراسة التي أعدتها مجموعة أليانز للتأمين وأويلر هيرميس لتأمينات الائتمان، واطلعت عليها رويترز قبيل النشر، فإن تحقيق هدف مناعة 70% من البالغين بحلول الصيف يتطلب أن يسرع الاتحاد الأوروبي وتيرة التطعيم إلى 6 أمثالها.

وتضيف الدراسة أنه كلما طال وقت تطعيم سكان أوروبا، سيطول أمد عرقلة القيود وإجراءات العزل العام للاقتصاد.

وتقول إن "اليورو الواحد الذي يُنفق على تسريع التطعيمات قد يجنب (الاتحاد) 4 أمثاله خسائر".

التضخم في منطقة اليورو يعود للمعدلات الإيجابية

إلى ذلك، ارتفعت أسعار السلع الاستهلاكية في منطقة اليورو خلال كانون الثاني/يناير للمرة الأولى منذ تموز/تموز، مدفوعة بارتفاع التكاليف في ألمانيا، أكبر اقتصاد في أوروبا.

وذكر مكتب الإحصاء يوروستات أنّ التضخم في 19 دولة تستخدم اليورو بلغ 0,9% في بداية 2021، في قفزة كبيرة عن المعدل السلبي 0,3% في الشهر السابق.

وقال يوروستات إنّ معدل التضخم الأساسي الذي يُراقب من كثب والذي يستبعد الأسعار المتذبذبة للغاية مثل الطاقة والغذاء، قفز أيضاً ليصل إلى 1.4%.

بالإضافة إلى ألمانيا، شهدت فرنسا وإسبانيا عودة أسعار الاستهلاك إلى المنطقة الإيجابية، على الرغم من أن المحللين يحذرون من أن الظروف غير العادية لوباء كوفيد-19 تجعل قياس التضخم صعباً.

ويظل التضخم في أوروبا بعيداً عن الهدف الذي حدده البنك المركزي الأوروبي ويناهز 2%.

المركزي الأوروبي
المركزي الأوروبي

لمحاربة الركود في الطلب وتعزيز الأسعار، عزّز المصرف المركزي الأوروبي برنامجه الطارئ لشراء السندات المرتبط بالوباء إلى 1,85 تريليون يورو (2,24 تريليون دولار).

وستشكل البيانات الجديدة فرصة ضئيلة لعكس اتجاه المساعدة من المؤسسة التي تتخذ من فرانكفورت مقرا لها.

والشهر الماضي، حذّرت رئيسة المصرف المركزي الأوروبي كريستين لاغارد من أن الوباء ما زال يشكل "مخاطر جسيمة" على اقتصاد منطقة اليورو وأن "التحفيز النقدي الوافر" ما زال ضرورياً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة