.
.
.
.
اقتصاد

تفاقم مخاوف تضخم أسعار الغذاء مع وصولها لأعلى مستوى منذ 2014

بقيادة قفزات في أسعار الحبوب والسكر والزيوت النباتية

نشر في: آخر تحديث:

قالت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة "فاو"، اليوم الخميس، إن أسعار الغذاء العالمية ارتفعت للشهر الثامن على التوالي في يناير كانون الثاني، لتصعد لأعلى مستوياتها منذ يوليو تموز 2014، بقيادة قفزات في أسعار الحبوب والسكر والزيوت النباتية.

وسجل مؤشر المنظمة لأسعار الغذاء، الذي يقيس التغيرات الشهرية لسلة من الحبوب والبذور الزيتية ومنتجات الألبان واللحوم والسكر، 113.3 نقطة في المتوسط الشهر الماضي مقابل رقم معدل بالرفع عند 108.6 نقطة في ديسمبر كانون الأول.

وكان الرقم المسجل في ديسمبر كانون الأول قبل التعديل 107.5 نقطة.

وقالت المؤسسة التي مقرها روما أيضا، في بيان، إن محاصيل الحبوب العالمية تظل على مسار الوصول إلى مستوى قياسي في 2020، لكنها حذرت من انخفاض حاد في المخزونات وأشارت إلى طلبات كبيرة للاستيراد من الصين.

وارتفع مؤشر فاو لأسعار الحبوب 7.1% على أساس شهري في يناير كانون الثاني، بقيادة صعود أسعار الذرة العالمية 11.2%، وزيادة بنحو 42.3% عن مستواها قبل عام، مدعومة بأسباب من بينها مشتريات من جانب الصين وإنتاج يقل عن المتوقع في الولايات المتحدة.

وقالت فاو إن أسعار القمح زادت 6.8% مدفوعة بطلب عالمي قوي وتوقعات بانخفاض مبيعات روسيا، حين تزيد رسوم على تصدير قمحها لثلاثة أمثالها في مارس آذار 2021.

وقفزت أسعار السكر 8.1%، إذ تسببت مخاوف حيال تدهور توقعات المحاصيل في الاتحاد الأوروبي وروسيا وتايلاند وظروف الطقس الجاف في أميركا الجنوبية في ارتفاع الطلب على الاستيراد.

وارتفع مؤشر أسعار الزيوت النباتية 5.8% ليبلغ أعلى مستوياته منذ مايو أيار 2012، لأسباب من بينها إنتاج يقل عن المتوقع لزيت النخيل في إندونيسيا وماليزيا بسبب الأمطار الكثيفة ضمن عوامل أخرى. وتلقت الزيادة في أسعار زيت الصويا الدعم من تقلص فرص التصدير واستمرار إضرابات في الأرجنتين.

وعدلت فاو بالرفع توقعاتها لموسم الحبوب في 2020 إلى 2.744 مليار طن من تقدير سابق عند 2.742 مليار طن في ديسمبر كانون الأول، فيما من المتوقع ارتفاع محصولي القمح والأرز.