.
.
.
.
اقتصاد أوروبا

لاغارد: إلغاء ديون كورونا غير مطروح للنقاش

رئيسة البنك المركزي الأوروبي تحث على تسريع خطط الإنفاق

نشر في: آخر تحديث:

أعربت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد عن ثقتها في قدرة منطقة اليورو الخروج من أزمة فيروس كورونا بشكل أقوى مع مستقبل رقمي وصديق للبيئة بشكل أكبر ابتداء من فصل الصيف.

وحثت الحكومات على تسريع العمل على خطط الإنفاق الخاصة بها، حتى تتمكن المفوضية الأوروبية من البدء في إصدار الديون المشتركة. وأكدت أن إلغاء الديون المترتبة عن وباء كوفيد-19 أمر "غير مطروح للنقاش"، وسيشكل "خرقاً للاتفاقية الأوروبية التي تمنع بشكل صارم تمويلاً نقدياً للدول".

ووصفت لاغارد برنامج شراء السندات الطارئ البالغ 1.850 تريليون يورو من البنك المركزي الأوروبي بأنه مناسب من حيث الحجم ومعقول المدة.

وحذرت رئيسة البنك المركزي الأوروبي من عدم تكرار أخطاء الماضي بقطع التحفيز المالي والنقدي دفعة واحدة. وبدلاً من ذلك، يجب على السلطات تقديم دعم مرن يتم تخفيضه تدريجياً.

وقالت لاغارد في تصريحات نشرتها صحيفة فرنسية اليوم الأحد إن تعافي أوروبا من الركود الناجم عن جائحة كوفيد-19 سيتأخر بعض الشيء لكن من المفترض أن يكتسب زخما في منتصف العام.

مع إغلاق دول منطقة اليورو اقتصاداتها لكبح انتشار فيروس كورونا المستجد، انكمش اقتصاد المنطقة في ربع السنة الماضي وثمة احتمال واضح أن يشهد انكماشا جديدا في الأشهر الثلاثة الأولى من 2021 مع استمرار إغلاق معظم قطاع الخدمات.

وأضافت لاغارد في مقابلة مع صحيفة لوجورنال دو ديمونش "نتوقع أن يكتسب الانتعاش زخما في منتصف العام تقريبا، حتى وإن استمرت الضبابية.. لنكن واضحين: لن نشهد عودة إلى مستويات ما قبل الجائحة من النشاط الاقتصادي قبل منتصف 2022".

وفي ظل استنفاد أدوات السياسة النقدية بالفعل، أضحت الكرة في ملعب السياسة المالية، ودعت لاغارد القيادة السياسية في أوروبا للتصديق على صندوق تعاف اقتصادي غير مسبوق بقيمة 750 مليار يورو (903 مليارات دولار).

وقالت "يتعين التصديق على الخطة في الوقت المناسب حتى تقترض المفوضية الأوروبية كما هو مقرر في يونيو حزيران المقبل ثم توزع الأموال".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة