.
.
.
.
بريكست

بروكسل: بريطانيا تحت وطأة "بريكست" اقتصاديا والتداعيات قاسية

الضرر الذي سيلحق بإجمالي الناتج المحلي للاتحاد الأوروبي جراء خروج بريطانيا من التكتل يتوقّع أن يكون نصف نقطة مئوية على مدة عامين

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية باولو جنتيلوني، الخميس، أن تداعيات خروج المملكة المتحدة من السوق الأوروبية الموحدة ستكون أقسى على بريطانيا مما ستكون عليه بالنسبة إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال جنتيلوني إن الضرر الذي سيلحق بإجمالي الناتج المحلي للاتحاد الأوروبي جراء خروج بريطانيا من التكتل يتوقّع أن يكون نصف نقطة مئوية على مدة عامين، وذلك في معرض نشر أحدث توقعات المفوضية الأوروبية بالنسبة إلى اقتصاد الاتحاد الأوروبي.

في المقابل، ستكون التداعيات على بريطانيا أسوأ بكثير، إذ تتوقع المفوضية تراجع إجمالي الناتج المحلي البريطاني بمقدار 2.2 نقطة مئوية على مدة عامين، حتى العام 2022.

لكن جنتيلوني أشار إلى أن الضرر يبقى أقل مما لو أن الانفصال بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي حصل من دون اتفاق تجاري بعد انتهاء الفترة الانتقالية لمرحلة ما بعد بريكست في 31 كانون الأول/ديسمبر.

بدوره، قال رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق للصحافيين في بروكسل إنه بفضل الاتفاق التجاري الذي تم التوصّل إليه بعد جهود مضنية، حصرت التداعيات السلبية بمقدار "الثلث بالنسبة إلى الاتحاد الأوروبي والربع بالنسبة إلى المملكة المتحدة".