.
.
.
.
بنوك السعودية

ستاندرد آند بورز: البنوك السعودية سوف تتفوق على نظيراتها الإقليمية

متوقعة بقاء التصنيفات الائتمانية مستقرة للبنوك السعودية

نشر في: آخر تحديث:

توقعت وكالة إس آند بي غلوبال للتصنيفات الائتمانية (ستاندرد آند بورز)، في تقرير حديث لها، تفوق أداء البنوك السعودية في المتوسط على نظيراتها الإقليمية بالرغم من انخفاض ربحية البنوك السعودية في 2020.

وقالت الوكالة في تقرير اطلعت "العربية.نت" على نسخة منه، إن هذا يعكس إلى حد كبير التأثير الطفيف نسبياً لجائحة كورونا على جودة دفاتر القروض لدى البنوك والنمو للتمويل السكني.

وأضافت أنه يتوقع بقاء التصنيفات الائتمانية للبنوك السعودية مستقرة في الفترة من 12 إلى 24 شهراً المقبلة.

وقالت إس آند غلوبال، إن نظرتها المستقبلية للبنوك السعودية معظمها مستقرة مما يشير إلى اعتقادها بأن حجم الاقتصاد واللوائح التنظيمية المحافظة وغياب النمو القوي قبل العام 2020، سيساعد القطاع المصرفي في التصدي للتحديات ما بين 2021 - 2022.

وقالت الوكالة إن الاندماج بين البنك الأهلي التجاري ومجموعة سامبا المالية قد ينتج عنه بنك وطني رائد يركز على تمويل المشاريع الاستراتيجية الكبيرة.

وأضافت أن الاندماج سيغير المشهد في إقراض الشركات مما سيؤدي إلى بروز بنك يستحوذ مبدئياً على نحو 30% من الحصة السوقية، ومن غير الواضح إلى أي مدى ستستخدم الحكومة الميزانية العمومية للبنك المندمج لتمويل المشاريع الاستراتيجية.

وأوضحت أن النظرات المستقبلية الإيجابية للبنك الأهلي ومجموعة سامبا تشير إلى أن البنك الناتج بعد الاندماج قد يتمتع بوضع ائتماني أفضل من الوضع الائتماني لكل بنك على حدة.

وأوضحت الوكالة أنه نظراً إلى أن مصرف الراجحي يتمتع بوضع قوي في نشاط إقراض الأفراد، نتوقع بأن زيادة المنافسة قد تؤدي إلى إضعاف ربحية البنوك الأصغر حجماً على المدى الطويل.

وقالت ستاندرد آند بورز، إن البنوك السعودية تتمتع برسملة جيدة بحسب المعايير العالمية، متوقعة بقاء الرسملة لدى البنوك المصنفة لديها قوية، المقاسة بنسبة رأس المال المرجح بالمخاطر المستخدمة لديها.

وتوقعت بقاء أسعار الفائدة منخفضة لفترة أطول مما سيضغط على صافي هوامش الفائدة لدى البنوك السعودية، بالرغم من زيادة حصة قروض الأفراد عالية الربحية مما أدى إلى انخفاض العائدات.