.
.
.
.
اقتصاد روسيا

روسيا مستعدة لوقف قيود تصدير القمح حين تستقر السوق

بعد فرض قيود على صادرات الحبوب

نشر في: آخر تحديث:

نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء اليوم الثلاثاء عن وزير الزراعة الروسي دميتري باتروشيف قوله إن بلاده مستعدة لوقف التدخل في تنظيم صادرات الحبوب حين تستقر السوق.

وكانت موسكو فرضت قيودا على صادرات الحبوب وإجراءات أخرى سعيا لإبطاء وتيرة تضخم أسعار الغذاء وسط جائحة كوفيد-19 وانخفاض دخل الأسر.

ونقلت إنترفاكس عن باتروشيف قوله في اجتماع للغرفة السفلى بالبرلمان الروسي "حالما يستقر الوضع سنكون متأهبين لدراسة توجهات مختلفة أخرى لتنظيم السوق، من بينها استبعاد أي تدخل على الإطلاق".

وأضاف "لكن في‭‭ ‬‬الوقت الحالي ينبغي أن نتأكد من عدم تصدير جميع حبوبنا للخارج. هذا أمر بالغ الأهمية".

وكانت وزارة الاقتصاد الروسية، قد أعلنت عن دراسة روسيا إجراء تعديلات على ضريبة صادرات القمح بنهاية الأسبوع الجاري.

وأفاد رئيس اتحاد مصدري الحبوب الروسي إدوارد زيرنين، أمس الاثنين، أن روسيا تدرس رفع الضريبة عن المستوى المخطط له حاليا عن 25 يورو (30 دولارا) للطن في الفترة بين 15 فبراير شباط و30 يونيو حزيران.

وكان وزير الاقتصاد الروسي ماكسيم ريشيتنيكوف قد ذكر في ديسمبر الماضي، خلال اجتماع للحكومة، أن روسيا تعتزم فرض ضريبة تصدير على القمح في إطار إجراءات تهدف لاستقرار أسعار الغذاء المحلية المرتفعة والتي انتقدها الرئيس فلاديمير بوتين.

وستطبق هذه الضريبة على حصة صادرات حبوب تبلغ 17.5 مليون طن خلال الفترة نفسها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة