.
.
.
.
قناة السويس

رئيس وزراء مصر: سنستعين بخبرات أجنبية لاستعادة الملاحة في السويس

يسبب تعطل قناة السويس اضطرابا بحركة النقل التجاري والنفطي

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، العمل لاستعادة الملاحة في قناة السويس، موضحا أن بلاده ستستعين بخبرات أجنبية في هذا الصدد.

وعبر مدبولي في مؤتمر صحافي اليوم السبت بالقاهرة، عن الشكر للدول التي عرضت المساعدة في حادثة السفينة الجانحة.

في سياق متصل يعقد الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، مؤتمرا صحافيا اليوم السبت للتعليق على تطورات جهود تعويم سفينة الحاويات البنمية الجانحة بالقناة.

وتستأنف، السبت، محاولات قطر السفينة الجانحة في قناة السويس، بعد تعليقها في وقت متأخر الليلة الماضية، فيما أبدى الرئيس الأميركي استعداده للمساعدة في حل الأزمة، وسط أنباء عن إرسال البحرية الأميركية فريقا لمصر لتعويم السفينة.

يسبب توقف قناة السويس اضطرابا نجم عنه ارتفاع تكاليف الشحن لناقلات المنتجات البترولية إلى المثلين تقريبا هذا الأسبوع، وتحويل عدة سفن مسارها بعيدا عن المجرى المائي.

حركة سفن النفط

من أصل 39.2 مليون برميل يوميا من إجمالي النفط الخام المستورد بحرا في 2020، استخدم 1.74 مليون برميل يوميا القناة، بحسب كبلر لتتبع حركة الناقلات.

وقالت كبلر إنه بالإضافة إلى ذلك، فإن أقل قليلا فحسب من 9% أو 1.54 مليون برميل يوميا من واردات المنتجات المكررة العالمية مرت في قناة السويس.

وقالت كبلر اليوم إن 10 سفن كانت تنتظر عند نقاط الدخول بالقناة تحول حوالي 10 ملايين برميل من النفط.

واستعانت الجهات المختصة، حسب رئيس هيئة القناة، في محاولاتها الأخيرة لقطر السفينة بتسع قاطرات لتنفيذ المهمة، وذلك في أعقاب الانتهاء من أشغال الحفر في مقدمة السفينة.

وأوضحت هيئة قناة السويس أن مناورات القطر تتطلب توافر عدة عوامل مساعدة أبرزها اتجاهُ الرياح والمد والجزر، ما يجعلها عملية فنية معقدة.

مصادر بقناة السويس كانت أفادت، مساء الجمعة، بتعليق جهود تعويم السفينة الجانحة واستئنافها اليوم السبت.

يأتي ذلك فيما أكد الرئيس الأميركي جو بايدن أن الولايات المتحدة تمتلك معدات وإمكانات ليست لدى معظم الدول، وأنها تبحث كيفية المساعدة في حل الوضع في قناة السويس.

مساعدة من البحرية الأميركية

وتزامنا، أفادت شبكة "فوكس نيوز" Fox News الأميركية بأن مسؤولي البحرية الأميركية تعهدوا بإرسال فريق من الخبراء، بما في ذلك المهندسون المهرة في هذا المجال، لمساعدة المسؤولين المصريين في تعويم السفينة.

وبحسب بيان صادر من البنتاغون: "لقد عرضنا ونحن مستعدون لمساعدة مصر وسنتطلع إلى دعم أي طلب محدد نتلقاه".

وقالت جيسيكا إل ماكنولتي، المتحدثة باسم البنتاغون، في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى "فوكس نيوز": "نحن نواصل مراقبة وتقييم الوضع، ولكن ليس لدينا ما نقدمه بشأن نوع الدعم المحدد والمحتمل في هذا الوقت".