.
.
.
.
قناة السويس

سفينة السويس.. معرفة أسباب الحادثة مهمة لحركة التجارة الدولية

خبير للعربية: الشركات المصدرة والمستوردة كانت ستوائم عملياتها لخطوط ملاحية جديدة

نشر في: آخر تحديث:

قال المرشح السابق لإدارة منظمة التجارة العالمية، عبد الحميد ممدوح، في مقابلة مع "العربية" إن ما جرى في قناة السويس للسفينة العالقة "هو حادث عارض وليس حادث له علاقة بأي تعديلات هيكيلية في مسار التجارة الدولية".

وأضاف أن مثل هذه المشكلة العارضة التي بدأت بالانفراج حتى لو استمرت لفترة أطول، فقد كانت الشركات المصدرة والمستوردة ستوائم عملياتها في ظل سلاسل القيمة، وتوائم خطوط ملاحية جديدة مع جداول تسليمات مختلفة، وهذا لم يحدث.

وتوقع أن تتكرر الحوادث وأن تكون زيادة تكلفة التأمين واردة، لكن هذه التكلفة مبنية على أساس قياس المخاطر الذي سيكون مبينا على تواتر سلوك معين من المشكلات او المخاطر.

وأشار إلى أن هذه الحادثة لم تحصل من قبل بهذه الدرجة من التعطل، وليس من المتوقع أن تتكرر في القريب العاجل، مؤكداً أن أحد الأمور الهامة في الوقت الحالي هو الاستفادة من الدروس، والتحليل الفني للمشكلة.

واعتبر أن من المهم جداً الوقوف على الأسباب التفصيلية لهذه الحادثة للبناء على سبل تجنب تكرار مثلها في المستقبل.