.
.
.
.
اقتصاد اليمن

المركزي اليمني: الوديعة السعودية كان لها أثر واضح على استقرار صرف الريال

خبراء أمميون تراجعوا عن اتهامات سابقة

نشر في: آخر تحديث:

قال البنك المركزي اليمني، اليوم الثلاثاء، إن الوديعة السعودية كان لها أثر واضح على استقرار صرف الريال.

وأضاف أن كافة المؤشرات تؤكد صوابية آلية استخدام الوديعة السعودية. وأكد على عدم وجود أي أدلة على فساد في تأكيد للتقرير الأممي.

وأظهرت وثيقة أن مراقبين مستقلين للعقوبات بالأمم المتحدة تراجعوا عن اتهامات لحكومة اليمن بغسل الأموال والفساد قالوا إنها "أثرت سلبا" على الوصول إلى الإمدادات الغذائية في بلد على شفا المجاعة.

ورحب المركزي بمراجعة الخبراء الأمميين للتقرير، وقال: "نرحب بمراجعة الخبراء الأمميين للتقرير وتصويب الأخطاء السابقة".

وكان هؤلاء الخبراء قد ذكروا في تقرير سنوي رفعوه إلى مجلس الأمن الدولي أن البنك المركزي في اليمن خالف قواعده الخاصة بالنقد الأجنبي وتلاعب في سوق العملة "وغسل جزءا كبيرا من وديعة سعودية قيمتها مليارا دولار من خلال مخطط معقد لغسل الأموال".

وفي وثيقة يرجع تاريخها إلى 26 مارس آذار اطلعت عليها رويترز وأكد دبلوماسي صحتها، قدم المراقبون تحديثا لتقريرهم للجنة في مجلس الأمن قالوا فيه إن مراجعة أولية لم تظهر دليلا على فساد أو غسل أموال وإن المؤشرات توضح أن "أسعار السلع الغذائية كانت مستقرة في عام 2019".

استقالة خبير الشؤون المالية

وفي السياق، علمت العربية أن خبير الشؤون المالية في الفريق، قدم استقالته.

يشار إلى أن فريق خبراء اليمن كان جُدد له في 25 فبراير الماضي تفويضه الذي ينتهي في 31 مارس 2021، لعام كامل وحتى نهاية مارس 2022، لكن هذا لا يعني أن نفس التشكيلة قد تبقى إلى حينه.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة