.
.
.
.
قناة السويس

هيئة قناة السويس: التحقيق يشمل ما جرى للسفينة قبل وبعد الحادثة

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت هيئة قناة السويس أن التحقيقات في حادثة السفينة "إيفر غيفن"، ستتضمن كل ما حدث في السفينة قبل وأثناء وبعد الحادثة.

وأشار رئيس هيئة قناة السويس، أسامة ربيع، إلى خطة توفير قاطرات تصل قوة شدها إلى 250 و300 طن، إذ إن ما تمتلكه مصر من قاطرات في الوقت الحالي تصل قوة شدها إلى 160 طناً، في سياق ضمان التعامل مع مثل هذه الحوادث في المستقبل.

وقال "تم التعاقد مع شركة صينية على 5 قاطرات.. يتم بناء اثنتين في الصين وثلاث في ترساناتنا هنا".

وكان ربيع أعلن في بيان الاثنين: "استئناف حركة الملاحة بقناة السويس بعد نجاح الهيئة بإمكانياتها في إنقاذ وتعويم سفينة الحاويات إيفر غيفن".

والأسبوع الماضي، جنحت سفينة الحاويات "إم في إيفر غيفن" وتوقفت في عرض مجرى قناة السويس فأغلقته بالكامل، ما عطّل الملاحة في الاتجاهين.

وكانت السفينة البالغ طولها 400 متر وعرضها 59 متراً وحمولتها الإجمالية 224 ألف طن، تقوم برحلة من الصين إلى روتردام في هولندا.

وأدّى تعطل الملاحة إلى ازدحام مروري في القناة وتشكل طابور انتظار طويل زاد عن 420 سفينة، وتأخير بالغ في عمليات تسليم النفط ومنتجات أخرى.

ومنذ إعادة فتح القناة بلغ عدد السفن العابرة حتى الثامنة من صباح الثلاثاء 113 سفينة، ومن المقرر، حسب ما قال ربيع، مرور 140 سفينة أخرى حتى منتصف ليل اليوم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة