.
.
.
.
لقاح كورونا

وسط عدم اليقين.. كندا توقف استخدام لقاح "أسترازينيكا" لمن هم دون 55 عاماً

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤولو الصحة الكنديون أمس الاثنين، إنهم سيتوقفون عن تقديم لقاح "أسترازينيكا" للوقاية من "كوفيد-19" لمن تقل أعمارهم عن 55 عاماً، وسيطلبون تحليلا جديداً للمخاطر على أساس العمر والجنس.

تأتي هذه التحركات بعد تقارير من أوروبا عن حدوث جلطات نادرة لكنها خطيرة، ونزيف، وفي بعض الحالات تعرض أشخاص للوفاة، بعد التطعيم لا سيما في صفوف الشابات، على الرغم من أنه لم يتم تسجيل مثل هذه الحالات في كندا حيث تم إعطاء حوالي 307 آلاف جرعة من لقاح "أسترازينيكا".

وقال المجلس الاستشاري الوطني للتحصين، وهو لجنة خبراء مستقلة، إن معدل حدوث مضاعفات التجلط لم يتضح بعد.

وأضاف أنه حتى الآن توفي 40% من الأشخاص الذين أصيبوا به، لكن هذا قد ينخفض مع تحديد المزيد من الحالات وعلاجها مبكراً.

وقال المجلس في توصية مكتوبة: "مما هو معروف في هذا الوقت، ثمة قدر كبير من عدم اليقين إزاء فائدة لقاح أسترازينيكا للوقاية من كوفيد-19 للبالغين دون سن 55 عاماً"، وفقاً لما نقلته "رويترز".

وأضاف أن الأكبر سناً يواجهون خطراً أكبر من دخول المستشفى والوفاة من "كوفيد-19"، ولذا يمكن تقديم اللقاح لهم "بموافقة مستنيرة".



وتم تعليق لقاح "كورونا" الخاص بـ "استرازينيكا" في جميع أنحاء أوروبا، ولم يتلق بعد تصريح استخدامه في الولايات المتحدة، كما تواجه كندا أيضًا تأخيرا نسبيًا في طرح اللقاح.

وقدم المجلس الاستشاري الوطني للتحصين توصية لوقف توزيع لقاح "استرازينيكا"، لكن لقاحات فايزر ومودورنا وجنسون آند جونسون مسموح بها في كندا.

ومن المقرر أن ترسل الولايات المتحدة إلى كندا 1.5 مليون جرعة من لقاحات "استرازينيكا" هذا الأسبوع.

وقال الدكتور جوس رايمر عضو فريق عمل تنفيذ اللقاح في مانيتوبا يوم الاثنين، إنه لم تكن هناك حالات لجلطات دموية مرتبطة باللقاح في كندا لكن التوقف "جاء بسبب الحذر الشديد".

وأضاف: "على الرغم من أننا ما زلنا نعتقد أن الفوائد لجميع الأعمار تفوق المخاطر، إلا أنني لست مرتاحًا".

وقال رايمر أيضاً: "أريد أن أرى المزيد من البيانات القادمة من أوروبا حتى أعرف بالضبط ما هو تحليل المخاطر والفوائد هذا".