.
.
.
.
اقتصاد تركيا

تخبط مستمر وأنقرة تنازع.. العجز التجاري التركي يتسع 8.7%

إلى 3.3 مليار دولار وفقا لنظام التجارة العام

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت بيانات من معهد الإحصاءات الرسمي في تركيا، اليوم الأربعاء، ارتفاع العجز التجاري للبلاد 8.7% على أساس سنوي في فبراير شباط إلى 3.3 مليار دولار وفقا لنظام التجارة العام.

وقال المعهد إن الصادرات ارتفعت في فبراير شباط 9.6%، بينما زادت الواردات 9.4% مقارنة مع فبراير شباط 2020.

وفي 2020، زاد العجز التجاري 69.1% إلى 49.915 مليار دولار.

على أرض الواقع، فإن تدخلات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تمحو نصف النمو المتوقع لاقتصاد تركيا.

إذ توقع بنك غولدمان ساكس، أمس الثلاثاء، أن يرتفع التضخم في تركيا إلى 18% في أبريل قبل أن يتراجع إلى 15% بحلول نهاية العام، بعد أن أدت الإطاحة بمحافظ البنك المركزي إلى موجة مبيعات لليرة هذا الشهر.

وقال غولدمان، الذي توقع في السابق أن يبلغ التضخم 12.5% في نهاية 2021، إن البنك المركزي تحت قيادة محافظه الجديد شهاب قوجي أوغلو لن يكون بمقدوره خفض أسعار الفائدة حتى الربع الرابع بالنظر إلى هبوط قيمة الليرة بنسبة 13% منذ تعيينه في المنصب في 20 مارس.

وخفض بنك الاستثمار الأميركي أيضا توقعاته للنمو الاقتصادي في تركيا للعام 2021 إلى 3.5% من 5.5% وتوقعاته للعجز في ميزان المعاملات الجارية إلى 1.5% من الناتج المحلي الإجمالي من 3.5%.

أردوغان
أردوغان

يذكر أن الليرة التركية قد تكبدت تراجعات قاسية أمس وصلت إلى 2% ليصل سعر صرف العملة المعرضة لضغوط كبيرة إلى 8.4 ليرة مقابل الدولار الواحد.

محافظ البنك المركزي التركي شهاب قافجي أوغلو
محافظ البنك المركزي التركي شهاب قافجي أوغلو

يأتي التراجع الكبير بعد أن أفادت تقديرات دويتشه بنك بأن التدفقات الأجنبية التي نزحت من الأسهم التركية الأسبوع الماضي بلغت على الأرجح نحو 750 مليون دولار إلى مليار دولار، مع خروج ما يتراوح بين 500 و700 مليون دولار من السندات المحلية للبلاد.