.
.
.
.
اقتصاد الصين

تحذير من الصين.. نسبة الدين تتخطى 285% من الناتج المحلي

تذبذب أسواق الأسهم ومخاطر التخلف عن السداد ترتفع بقوة

نشر في: آخر تحديث:

حذر البنك المركزي الصيني من المخاطر المالية التي تراكمت في البلاد على مر السنين، فضلاً عن الصدمات من حالات عدم اليقين الخارجية.

وقال مدير إدارة الأسواق المالية في بنك الشعب الصيني، زو لان، إن هذه المخاطر تشمل "التذبذب" في أسواق الأسهم والدخل الثابت، والتخلف المحتمل عن سداد السندات في الشركات العقارية.

وتمثل التعليقات التفصيلية أحدث تحذير من مسؤولين رفيعي المستوى في الصين في الأسابيع الأخيرة حول مخاطر السوق المحلية. وقال زو للصحفيين إن جائحة فيروس كورونا والتقلبات الشديدة في تدفقات رأس المال الدولية قد صدمت أيضا السوق المالية المحلية.

وأضاف: "أسواق الأسهم والسندات والسلع تواجه مخاطر التذبذب". "وفيما لا يزال عدد قليل من الشركات الكبرى تتكشف على المخاطر، فإن الشركات المتوسطة والمنخفضة التصنيف تواجه صعوبات في التمويل، كما أن مخاطر التخلف عن السداد مرتفعة إلى حد ما"، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وأوضح، أن الضغط الناجم عن ارتفاع أسعار المساكن في بعض المدن "الساخنة" كبير نسبياً، وإمكانية التخلف عن سداد الديون والمخاطر الأخرى بين الشركات العقارية المتوسطة الحجم والصغيرة ذات الاستدانة العالية يجب مراقبتها.

بدورها أعلنت الحكومة الصينية الشهر الماضي أنها ستستهدف نمو الناتج المحلي الإجمالي بأكثر من 6% هذا العام. وفي الوقت الذي يرى العديد من الاقتصاديين، هدف الحكومة الصينية متحفظاً، إلا أنه يمنح صانعي السياسة القدرة على معالجة المشكلات طويلة الأجل مثل تراكم الديون.

ارتفعت نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي في الصين إلى 285% بنهاية الربع الثالث من عام 2020، ارتفاعاً من متوسط 251% بين عامي 2016 و 2019، وفقاً لتقرير من شركة أليانز.