.
.
.
.
قناة السويس

هيئة قناة السويس: ندرس التوسعة.. و"إيفر غيفن" ستبقى لنهاية التحقيقات

قالت السفينة "إيفر غيفن" ستبقى في منطقة البحيرات

نشر في: آخر تحديث:

قالت هيئة قناة السويس في مصر إنها تدرس توسعة المدخل الجنوبي للقناة.

وأضافت الهيئة أن السفينة "إيفر غيفن" ستبقى في منطقة البحيرات حتى انتهاء التحقيقات.

وفي سياق متصل، عادت حركة الملاحة في قناة السويس بعد ظهر اليوم الثلاثاء إلى طبيعتها، وذلك بعد تحريك السفينة المتعطلة.

ونفت هيئة قناة السويس المصرية لـ "العربية.نت" أنباء توقف الملاحة في القناة، مشيرة إلى أن هناك سفينة حدث عطل في محركها، وتم التعامل معها والملاحة منتظمة بالقناة.

كانت وكالة بلومبرغ، قد ذكرت أن حركة الملاحة في قناة السويس المصرية توقفت اليوم الثلاثاء، إثر تعرضت إحدى السفن المارة في القناة لمشكلة في المحرك، وهو ما نفته الهيئة.

ووفقا لمعلومات أوليه، نقلتها وكالة بلومبرغ، فقد تعطلت ناقلة النفط MINERVA NIKE في قناة السويس، وتحمل الناقلة علم اليونان وقد دخلت الخدمة 2004.

وتشير معلومات الوكالة إلى أن الكراكة "سلام7" تقف بجوار الناقلة التي بيلغ طولها 244 مترا وعرضها 42 متراً.

يأتي هذا بعد أيام من انتظام الملاحة في القناة ومرور كافة السفن التي كانت عالقة لأيام بسبب حادث سفينة إيفر غيفن.

وفي 3 أبريل الجاري أعلن رئيس هيئة قناة السويس، أسامة ربيع، اكتمال عبور كافة السفن المنتظرة بالمجرى الملاحي للقناة، منذ وقوع حادث جنوح سفينة الحاويات البنمية العملاقة EVER GIVEN.

وأشار ربيع إلى أن إجمالي أعداد السفن المنتظرة بمنطقة البحيرات الكبرى والمدخلين الشمالي والجنوبي للقناة منذ وقوع حادث جنوح السفينة البنمية بلغ 422 سفينة بإجمالي حمولات صافية قدرها 26 مليون طن.

وأكد أن نجاح الهيئة في عبور مثل هذا العدد من السفن والحمولات الضخمة في وقت قياسي يعد إنجازا جديدا يضاف لقدرة الهيئة على إدارة المواقف الطارئة والتعامل مع الأزمات.