.
.
.
.
لقاح كورونا

فرنسا: 73% من سكان المدن حصلوا على لقاحات كورونا

منح 2.5 مليون جرعة من لقاح كورونا خلال الأسبوع الماضي

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الصحة الفرنسية، أن 73% من سكان المدن حصلوا على لقاح أسترازينيكا في الأماكن التي توفر فيها، موضحة أنه جرى منح 2.5 مليون جرعة من لقاح كورونا خلال الأسبوع الماضي.

في حين وصلت الاختبارات الذاتية لكورونا إلى فرنسا حصرت السلطات بيعها في الصيدليات، ما خلق جدلاً واسعاً لدى المتاجر الكبرى التي كانت مستعدة لتوزيعها.

فقد أصبح من الممكن لأي شخص يتجاوز عمره 15 سنة شراء الاختبار الذاتي من الصيدلية وإجراء فحص كورونا بنفسه.

وعلى الرغم من السماح ببيعها إلا أن المختصين يرون ألا غنى عن الفحوص التقليدية التي تُعَدّ أكثر فاعلية.

الحكومة الفرنسية قالت قبل أسبوع إنها تسلمت الدفعة الأولى من لقاح جونسون آند جونسون، وإنها ستوزعها كما هو مخطط لها.

وأضافت أن من الضروري استمرار توزيع لقاح أسترازينيكا.

يأتي هذا التصريح بعد يوم من توصية سلطات الصحة الأميركية بتجميد استخدام لقاح جونسون آند جونسون المضاد لكوفيد-19 من باب "الحرص الزائد" في انتظار التأكد من وجود رابط محتمل بين هذا اللقاح وحالات تجلّط في الدم.

وبالتوازي مع إعلان سلطات الصحة الأميركية أعلنت شركة جونسون آند جونسون أنها ستؤجل إطلاق لقاحها المضاد لكوفيد-19 في أوروبا جرّاء مخاوف صحية.

وقالت إدارة الغذاء والدواء الأميركية إنها ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها تقيّمان "الأهمية المحتملة" لست حالات تم تسجيلها لتجلّطات نادرة من نوعها في الدم لدى مرضى تلقوا اللقاح.

كانت وكالة الأدوية الأوروبية قد أفادت بأنها تنظر في حالات محتملة لتجلطات في الدم لدى أشخاص تلقوا لقاح جونسون آند جونسون.

وأفادت إدارة الغذاء والدواء الأميركية أنها ومراكز السيطرة على الأمراض "تراجع بيانات تتعلق بست حالات تم تسجيلها في الولايات المتحدة لنوع نادر وشديد من التجلطات الدموية لدى أفراد بعد تلقيهم اللقاح. حاليا، تبدو هذه الأحداث السلبية نادرة للغاية".

وأكدت أنها تدعو لوقف استخدامه للسماح للعاملين في المجال الصحي بالتخطيط "للعلاج الفريد الذي سيحتاجه هذا النوع من الجلطات الدموية".