.
.
.
.
اقتصاد أوروبا

لاغارد: اقتصاد منطقة اليورو مازال على عكازين

صندوق النقد الدولي: أوروبا تحتاج لمزيد من المساعدات قصيرة الأمد لمواجهة مخاطر كورونا

نشر في: آخر تحديث:

قالت كريستين لاغارد رئيسة البنك المركزي الأوروبي، الأربعاء، إن اقتصاد منطقة اليورو مازال واقفا "على عكازين" هما التحفيز النقدي والمالي وإنه لا يمكن سحبهما قبل حدوث تعاف كامل.

وأبلغت مناسبة نظمتها رويترز أن اقتصاد منطقة اليورو يبدو "كمريض خرج من أزمة حادة لكنه مازال على عكازين، إذ لا يمكن الاستغناء عن أي من العكازين، المالي أو النقدي، إلى أن يصبح بوسع المريض أن يمشي على ما يرام".

وتواجه أوروبا مزيدا من المخاطر التي تتهدد تعافي اقتصادها بسبب متحوّرات فيروس كورونا وتأخر حملات التلقيح، مما قد يطيل أمد الأزمة الصحية، وفق ما أعلن الأربعاء صندوق النقد الدولي.

وحذّر صندوق النقد الدولي بأن هذا الوضع قد يؤدي إلى "اضطرابات اجتماعية وإلى تداعيات اقتصادية على المدى المتوسط في حال استمرت الأزمة"، داعيا إلى تعزيز المساعدات الحكومية حتى انتهاء الأزمة، بحسب "فرانس برس".

وقال مدير منطقة أوروبا في المنظمة ألفرد كامر في مدوّنة حول الآفاق "هذه ليست دعوة لحزمة تزيد الإنفاق العشوائي والدائم، بل لتدخل موضعي مباشر هادف ومؤقت على صعيدي الطلب والإمداد".

وبحسب صندوق النقد الدولي ستسجل أوروبا هذا العام نموا بنسبة 4,5% أي أقل بـ0,2% مقارنة مع توقّعات تشرين الأول/أكتوبر، يليه توسع بنسبة 3,9% في العام التالي، وفقا آخر التوقعات الاقتصادية الإقليمية.