.
.
.
.
اقتصاد اليمن

وزير يمني يكشف بالأرقام افتعال "الحوثي" أزمة وقود لإنعاش السوق السوداء

أكد افتعال الميليشيا أزمة مشتقات نفطية بمناطق سيطرتها لإنعاش السوق السوداء التي تديرها

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الإرياني، إن مؤشرات تدفق الوقود إلى اليمن خلال النصف الأول من شهر إبريل الجاري 2021، التي نشرها المجلس الاقتصادي الأعلى، تؤكد من جديد أكذوبة الحصار، وافتعال ميليشيا الحوثي أزمة المشتقات النفطية في مناطق سيطرتها لإنعاش السوق السوداء التي تديرها، ونهب المواطنين لتمويل ما تسميه "المجهود الحربي".

وأضاف الإرياني في تغريدات نشرها على حسابه في "تويتر"، المؤشرات تؤكد أن كمية الوقود المتدفق إلى اليمن في النصف الأول من شهر أبريل 276.503 طن متري، وهي تلبي متوسط الاحتياج المدني والإنساني في جميع مناطق اليمن لمدة 20 يوما، وأن 70% منها تم نقلها برا لمناطق سيطرة مليشيا الحوثي بمتوسط يومي 12.000 طن متري وجهتها المليشيا للسوق السوداء.

"مؤشرات تدفق الوقود أكدت أن 56.856 طنا تم توريده إلى الموانئ المحررة بواسطة شركات وتجار من المناطق الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي، وأن 150% هي نسبة الزيادة التي تفرضها المليشيا في أسعار الوقود بمناطق سيطرتها، وتفرضها عن طريق السوق السوداء التي تديرها بعد أن جففت السوق الرسمية".

الإرياني أكد أن المؤشرات تؤكد استخدام مليشيا الحوثي الملف الإنساني كورقة لتضليل وابتزاز المجتمع الدولي والمنظمات الدولية، واستمرارها في افتعال أزمة المشتقات النفطية، والمتاجرة بالأوضاع والمعاناة الإنسانية لتحقيق مكاسب سياسية ومادية، وتنفيذاً لسياسات الإفقار والتجويع الممنهج بحق المواطنين.