.
.
.
.
لقاح كورونا

هيئة الدواء البريطانية: لقاح فايزر آمن ولا يتسبب بمشاكل في القلب

دراسة أولية في إسرائيل أظهرت "عشرات الحوادث" لالتهاب عضلة القلب بين أكثر من 5 ملايين جرى تطعيمهم بالجرعة الثانية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت هيئة الدواء البريطانية، اليوم الأربعاء أن لقاح فايزر آمن، ولا يتسبب بمشاكل في القلب، بعد تقارير من عدة دول حول تسجيل عدد من حالات التهاب لدى متلقين للقاح بخاصة بعد الجرعة الثانية.

في وقت يستمر العلم وفيروس كورونا المستجد بالتسابق في صراع محموم ضد الوقت، أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية الأحد الماضي أنها تفحص عدداً قليلاً من حالات التهاب القلب في أشخاص تلقوا لقاح فايزر المضاد لمرض كوفيد-19، رغم أنها لم تتوصل بعد إلى أي استنتاجات.

وقالت شركة فايزر إنها لم ترصد معدلاً أعلى للحالات، مما هو متوقع عادة في عموم السكان.

من جهته، أوضح ناحمان آش، منسق مكافحة كورونا في إسرائيل، أن دراسة أولية أظهرت "عشرات الحوادث" لالتهاب عضلة القلب بين أكثر من 5 ملايين جرى تطعيمهم لا سيما بعد الجرعة الثانية.

كما أضاف آش، الذي تحدث عن الموضوع في مقابلة إذاعية وخلال مؤتمر صحافي، أنه من غير الواضح ما إذا كان ذلك ارتفاع غير معتاد وما إذا كان مرتبطاً باللقاح.

"علامة استفهام"

يشار إلى أن معظم الحالات المسجلة كانت لأشخاص تزيد أعمارهم على 30 عاماً.

إلى ذلك أكد آش أن "وزارة الصحة تفحص حالياً ما إذا كانت هناك زيادة في معدل المرض وما إذا كانت مرتبطة باللقاحات".

ولفت إلى الأمر باعتباره "علامة استفهام"، مشدداً على أن وزارة الصحة لم تتوصل بعد إلى أي استنتاجات.

كما قال إن تحديد رابط سيكون صعباً لأن التهاب عضلة القلب، وهي حالة تختفي غالباً دون مضاعفات، يمكن أن تسببها مجموعة متنوعة من الفيروسات وقد تم تسجيل عدد مماثل من الحالات في سنوات سابقة.

"لا دليل"

من جانبها قالت فايزر، رداً على سؤال لرويترز عن المراجعة، إنها على اتصال بشكل منتظم مع وزارة الصحة الإسرائيلية لمراجعة البيانات الخاصة بلقاحها، مضيفة أنها "على علم بالملاحظات الإسرائيلية بخصوص التهاب عضلة القلب الذي حدث في الغالب في مجموعة من الشباب الذين تلقوا لقاح شركة فايزر-بيونتيك المضاد لكوفيد-19".

إلى ذلك أردفت: "تتم مراجعة الأحداث السلبية بشكل منتظم وشامل، ولم نلاحظ معدل التهاب عضلة القلب بشكل أعلى مما هو متوقع في عموم السكان. لم يتم تحديد علاقة سببية للقاح"، مؤكدة أنه "لا دليل في هذه المرحلة لاستنتاج أن التهاب عضلة القلب خطر مرتبط باستخدام لقاح فايزر-بيونتيك المضاد لكوفيد-19".

يذكر أن ما يقرب من 60% من سكان إسرائيل البالغ عددهم 9.3 مليون نسمة تلقوا لقاح فايزر. ومنذ يناير، أي بعد وقت قصير من بدء حملة التطعيم، تراجعت الإصابات اليومية في إسرائيل من أكثر من عشرة آلاف في الذروة إلى 129 إصابة فقط قبل مطلع الأسبوع.

وأظهرت قاعدة البيانات الوطنية الخاصة باللقاح أنه يكون فعالاً بدرجة كبيرة في الوقاية من الأعراض والأمراض الشديدة المرتبطة بكوفيد-19.