.
.
.
.
اقتصاد

التجارة العالمية تتعافى من كورونا.. تجاوزت معدلات ما قبل الأزمة

ارتفعت تجارة السلع العالمية في الربع الأول من 2021 إلى مستوى أعلى مما كانت عليه قبل أزمة كورونا

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت تجارة السلع العالمية في الربع الأول من 2021 إلى مستوى أعلى مما كانت عليه قبل أزمة كورونا، لكن تجارة الخدمات مازلت دون المتوسط، وفقا لتقرير صادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (ونكتاد).

وقال التقرير، الصادر اليوم الأربعاء، واطلعت عليه العربية.نت، إن التجار العالمية ارتفعت بنسبة 10% خلال الربع الأول من العام الجاري، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، كما حققت ارتفاعا بنسبة 4% مقارنة بالربع الرابع من العام الماضي.

وجاء هذا التعافي في التجارة بدعم الأداء القوي لصادرات اقتصادات شرق آسيا، وهي الاقتصادات التي نجحت في التخفيف من حدة الجائحة، ما سمح لها للتعافي بصورة أسرع، والاستفادة من الطلب العالمي المتزايد على المنتجات ذات الصلة بوباء كورونا.

وتعافت التجارة العالمية على نحو أسرع من الإنكماش الذي حدث بسبب الوباء، بصورة أسرع من آخر فترتي ركود للتجارة العالمية، وفقا للخبير الاقتصادي في أونكتاد أليساندرو نيسيتا.

وقال إن "الأمر استغرق نحو أربعة فصول بعد بدء الركود الناجم عن الوباء حتى تعود التجارة العالمية إلى مستويات قبل الركود. وبحلول الربع الخامس، وهو الربع الأول من 2021، كانت التجارة العالمية أعلى من مستويات ما قبل الأزمة مع زيادة بنحو 3% مقارنة بالربع الرابع من 2019".

وتوقع التقرير أن نمو التجارة ستستمر طوال العام الجاري، ومن المتوقع أن تحقق نموا بنسبة 16% مقارنة بـ 2020، وستحقق تجارة البضائع نموا بـ 19% وتجارة الخدمات نموا بـ 8%.

ومن المتوقع أن تصل قيمة التجارة العالمية إلى 6.6 تريليون دولار بالربع الثاني من العام الجاري، ما يمثل زيادة بـ 31% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، وارتفاعا بنسبة 3% مقارنة بنفس الربع من 2019.