.
.
.
.
اقتصاد أميركا

الديمقراطيون يقترحون خطة بـ 52 مليار دولار لدعم صناعة أشباه الموصلات

حصة الولايات المتحدة تراجعت في إنتاج أشباه الموصلات حول العالم

نشر في: آخر تحديث:

قدم الحزب الديمقراطي الأميركي اقتراح قانون لاعتماد خطة بـ52 مليار دولار، وذلك لدعم إنتاج وتطوير رقائق أشباه الموصلات في الولايات المتحدة.

القانون المقترح يفترض عرضه على مجلس الشيوخ هذا الأسبوع، وهو يشمل إنفاق 120 مليار دولار على البحوث الأساسية والتكنولوجيا المتقدمة، وذلك لمنافسة الصين بشكل أكبر في قطاع التكنولوجيا.

وتعتمد الولايات المتحدة على رقائق أشباه الموصلات المصنعة خارجها خاصة في الصين، حيث تراجعت حصة الولايات المتحدة في إنتاج أشباه الموصلات حول العالم من 37% قبل ثلاثين عاما مقارنة مع 12% فقط حالياً.

ينتشر نقص الرقائق في الصناعات واحدة تلو الأخرى مع تعمق أزمة صناعة أشباه الموصلات عالمياً، التي أضرت بالفعل بشركات صناعة السيارات والإلكترونيات الاستهلاكية.

ومن المتوقع الآن أن يخسر صانعو السيارات 110 مليارات دولار من المبيعات هذا العام، حيث يتعين على شركات مثل فورد موتور وجنرال موتورز وغيرهما أن تغلق بعض مصانعها بسبب نقص المكونات الأساسية.

ويؤدي ذلك إلى تقويض النمو الاقتصادي والتوظيف، فضلاً عن إثارة المخاوف من تشوهات قد تؤثر على الصناعة في المستقبل.