.
.
.
.
احتيال

أميركا تستعيد فدية دفعت لقراصنة في عملية غامضة

بعد أخطر هجوم عطل خط أنابيب رئيسياً

نشر في: آخر تحديث:

قالت وزارة العدل الأميركية أمس الاثنين، إنها استعادت حوالي 2.3 مليون دولار من فدية بالعملة المشفرة بيتكوين دفعتها شركة كولونيل بايبلاين لقراصنة شنوا أخطر هجوم إلكتروني في الولايات المتحدة.

وقالت ليزا موناكو نائبة وزير العدل، إن محققين صادروا 63.7 بيتكوين، قيمتها الآن حوالي 2.3 مليون دولار، دفعتها كولونيل بعد الهجوم الذي تعرضت له منظومتها الإلكترونية الشهر الماضي، وأدى إلى نقص حاد في الإمدادات إلى محطات الوقود في الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

ووافق قاضٍ في سان فرانسيسكو على مصادرة الأموال التي قالت شهادة قدمها مكتب التحقيقات الفيدرالي إنه توصل إليها بعد حيازة مفتاح خاص لفتح حافظة بيتكوين للقراصنة المسؤولين عن الهجوم. ولم يتضح كيف توصل مكتب التحقيقات إلى هذا المفتاح.

وكانت كولونيال بايبلاين قالت إنها دفعت للقراصنة حوالي خمسة ملايين دولار، لاستعادة منظومتها الإلكترونية. وهبطت قيمة بيتكوين في الأسابيع القليلة الماضية ليجري تداولها دون 33 ألف دولار اليوم الثلاثاء، بعد أن سجلت مستوى قياسيا مرتفعا عند 63 ألف دولار في أبريل نيسان.

وكانت وزيرة التجارة الأميركية جينا ريموندو، حذرت الأحد، من التهديد الدائم الذي تشكله الجرائم الإلكترونية وشددت على مسؤولية الشركات الخاصة في حماية نفسها من هذه الآفة التي يمكن أن تتزايد، بحسب قولها.

وقالت لشبكة "إي بي سي": "أعتقد أن أول شيء يجب أن نعترف به هو واقع، وعلينا نحن والشركات أن نفترض أن هذه الهجمات (المعلوماتية) موجودة هنا للأبد وربما تتكثف".

ويعتبر العديد من الخبراء أن قراصنة المعلوماتية الذين يقفون وراء هذه الهجمات موجودون في روسيا.

من المرتقب أن يجعل الرئيس الأميركي جو بايدن الذي طرح الأربعاء فكرة ردود محتملة ضد موسكو بعد هذه الهجمات، من ذلك أحد المواضيع الرئيسية لجولته في أوروبا خلال قمة مجموعة السبع اعتبارا من الجمعة في بريطانيا، ثم خلال لقائه نظيره فلاديمير بوتين في جنيف في 16 حزيران/يونيو.

وتعرضت شركات أميركية أو أخرى تعمل في الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة لعدة هجمات معلوماتية واسعة النطاق، أدت الى إبطاء أو حتى وقف إنتاجها.