.
.
.
.
اقتصاد أوروبا

ماريو دراغي: التعافي الاقتصادي يجب أن يكون "منصفاً ومستداماً"

قال إن عدد المعرضين لخطر الفقر ارتفع بعد أزمة الديون الأوروبية

نشر في: آخر تحديث:

دعا رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، الجمعة، إلى تعاف اقتصادي "منصف ومستدام" بعد جائحة كوفيد-19، وشدد على ضرورة الحرص على "التماسك الاجتماعي" الذي أهملته أوروبا إثر أزمة الديون.

وقال الرئيس السابق للبنك المركزي الأوروبي أثناء زيارته مدينة برشلونة الإسبانية "في الماضي القريب، نسينا أهمية التماسك الاجتماعي) لقد اعتبرنا الديمقراطية أمرا مسلما به وتجاهلنا خطر الشعبوية".

وكان المسؤول الإيطالي قد ترأس البنك المركزي الأوروبي نهاية عام 2011، في خضم أزمة الديون التي هزت منطقة اليورو وأدت إلى تدابير تقشف غير شعبية في دول جنوب أوروبا.

اتخذ حينها دراغي الملقب "سوبر ماريو" سلسلة اجراءات غير مسبوقة أكسبته الفضل في إنقاذ منطقة اليورو.

وأشار رئيس الوزراء الإيطالي إلى أنه "بعد أزمة الديون الأوروبية، ارتفع عدد المعرضين لخطر الفقر أو الإقصاء الاجتماعي في الاتحاد الأوروبي بمقدار 3.5 ملايين شخص، ولم يعد الرقم بعد إلى مستويات ما قبل الأزمة".

تأتي تصريحات دراغي قبل بدء تسليم الدفعات الأولى لخطة التحفيز الأوروبية الضخمة البالغة 750 مليار يورو للدول الأعضاء في تموز/يوليو المقبل، لدعمها في التعافي من الأزمة الاقتصادية الخطيرة الناجمة عن وباء كوفيد-19.

وتابع "بينما تمر مجتمعاتنا بتغيرات اقتصادية مهمة، يجب أن ندعم العمال بسياسات نشطة على مستوى سوق العمل. وهذا يعني إتاحة فرص للنساء والشباب، وتوفير تدريب ومهارات جديدة لمن خسروا وظائفهم".

كما دعا دراغي إلى "إيلاء المناخ مزيدا من الاهتمام".

وخلص "لا يمكننا الخروج من هذه الأزمة الصحية لنتجه مثل السائرين نياما صوب أزمة بيئية".