.
.
.
.
اقتصاد أميركا

الاحتياطي الاتحادي في دالاس: قفزة توقعات الفائدة رد فعل لآفاق أقوى للاقتصاد

معظم المسؤولين يتوقعون زيادات للفائدة في 2023 بدلاً من 2024

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في دالاس، روبرت كابلان، اليوم الاثنين، إن ميل صانعي السياسة النقدية بالبنك المركزي الأميركي إلى بداية أسرع متوقعة لزيادات في أسعار الفائدة هو رد فعل لآفاق اقتصادية شهدت تحولا حادا بين ديسمبر/كانون الأول ويونيو/حزيران.

وأضاف كابلان أنه حتى ديسمبر/كانون الأول كان مسار جائحة فيروس كورونا ما زال ضبابيا لكن "عندما وصلنا إلى مارس/آذار كان من الواضح بشكل أكبر أننا نتجه نحو السيطرة على الجائحة. وعندما وصلنا إلى يونيو/حزيران فإننا كان لدينا بالفعل تحسن كبير" جعل معظم المسؤولين يتوقعون زيادات للفائدة في 2023 بدلا من 2024.

وتابع: "ما نراه هو أن صانعي السياسة النقدية يستجيبون ببساطة للتحسن الكبير في الآفاق الاقتصادية".

لم يدخل مسؤولو المؤسسة المالية في واشنطن أي تغيير على سياستها النقدية، وفق ما جاء في بيان عقب انتهاء اجتماع لجنة السياسة النقدية الأربعاء الماضي، لكن أعضاء اللجنة صاروا يعتزمون البدء في زيادة معدل الفائدة اعتبارا من 2023، وليس 2024 كما كانوا يخططون سابقا.

وبدأ مجلس الاحتياطي إغلاق الباب أمام سياسة نقدية مدفوعة بالجائحة، إذ توقع 11 من بين 18 مسؤولا بالبنك ما لا يقل عن زيادتين لأسعار الفائدة بواقع ربع نقطة في 2023.