.
.
.
.
أفريقيا

مبادلة و"بي بي آي فرانس" يعتزمان استثمار 350 مليون يورو في أفريقيا

للاستثمار بالشركات الخاصة في القارة الأفريقية

نشر في: آخر تحديث:

وقع البنك الاستثماري الوطني الفرنسي "بي بي آي فرانس" وشركة مبادلة للاستثمار "مبادلة" مذكرة تفاهم بشأن إطلاق شراكة استثمارية جديدة بقيمة 350 مليون يورو موجهة خصيصاً للشركات الخاصة في القارة الأفريقية.

وتعتزم "مبادلة" و"بي بي آي فرانس" تخصيص الاستثمارات في صناديق واستثمارات مباشرة في الأسهم الخاصة والشركات الناشئة، مع التركيز على الشركات الناشئة التي تملك إمكانات نمو عالية، والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والشركات متوسطة الحجم.

وترتبط "بي بي آي فرانس" ومبادلة بعلاقة قوية بدأت بإنشاء الصندوق الفرنسي الإماراتي عام 2014 وشراكة الابتكار عام 2017، بحسب وكالة أنباء الإمارات.

وبلغت جملة الاستثمارات المشتركة بين الطرفين في شركات فرنسية سواءً بطريقة مباشرة أو من خلال صناديق مليار يورو.

كما التزمت مبادلة بتخصيص مليار يورو للاستثمار في صندوق LAC I التابع لبنك "بي بي آي فرانس" والذي يستهدف الاستثمار في الشركات الفرنسية المتعددة الجنسيات المدرجة في الأسواق المالية.

وأوردت وكالة الأنباء الرسمية، أن البرنامج الجديد سيوظف استثمارات مشتركة في أفضل الشركات الخاصة وصناديق الاستثمارات الناشئة في أفريقيا.

وستركز الاستثمارات على الصناديق التي يمتد نشاطها على النطاق الإقليمي وفي عدة دول وعلى مستوى القارة الأفريقية، وشركات إدارة الصناديق التي تملك سجلاً جيداً.

وسيتم اختيار هذه الشركات والصناديق بالاستفادة من الخبرة وشبكة العلاقات التي يتمتع بها بنك "بي بي آي فرانس".

وتأتي هذه المبادرة في أعقاب التزام فرنسا ودولة الإمارات، إلى جانب 45 دولة أخرى ومؤسسة، بالعمل على إحداث انتعاش اقتصادي في أفريقيا خلال مرحلة ما بعد جائحة "كوفيد-19".

من جانبه، قال وليد المقرب المهيري، نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة في مبادلة: "تمكنّا عبر السنوات الماضية من بناء علاقة قوية مع "بي بي آي فرانس" حيث نجحنا في تخصيص أو الالتزام بحوالي 1.5 مليار يورو في أكثر من 15 استثماراً في فرنسا".

وأشار المهيري إلى توسيع نطاق هذه الشراكة لتشمل السوق الأفريقية، التي نعتقد أنها تملك إمكانات كبيرة غير مستغلة، وسنستثمر معاً في شركات تتمتع بفرص نمو قوية.