.
.
.
.
اقتصاد السعودية

الدريس للعربية: هذه تفاصيل فرص شراكة القطاع الخاص بـ 8 موانئ سعودية

مساعد الدريس: العقود متوافقة مع الخطة الاستراتيجية للنقل واللوجستيات ورؤية 2030

نشر في: آخر تحديث:

أكد نائب الرئيس للخدمات المشتركة والأعمال المساندة في الهيئة العامة للموانئ السعودية، مساعد الدريس في مقابلة مع "العربية"، أهمية الشراكة مع القطاع الخاص، في طرح فرص استثمارية، لتطوير وتشغيل المحطات متعددة الأغراض في ثمانية موانئ سعودية.

وقال الدريس إنه سيكون هناك 8 عقود بداية موزعة على 8 موانئ 4 على الساحل الشرقي و4 على الساحل الغربي، موضحا أن المحطات ستكون متعلقة بخدمات الحاويات والبضائع العامة والبضائع السائبة والركاب والمواشي والدحرجة.

واعتبر أن هذه الفرص ستشكل المزيد من الشراكة مع القطاع الخاص، وتستهدف رفع مستوى البنية الفوقية والتحتية للموانئ في المملكة.

وكشف أن عملية طرح الفرص ستكون على عدة مراحل، أولها مرحلة إبداء الرغبة حتى 28 يوليو 2021 لتبدأ بعدها مرحلة تقديم العروض لتقييمها وتأهيل الشركات المتقدمة.

وقال إن تقييم العروض سيكون على أساس معايير فنية ومالية تبرز تنافسية الموانئ السعودية والمعايير المطبقة وفق الممارسات العالمية في هكذا طروحات.

وذكر أن الجدول الزمني يتراوح بين سنة وسنة ونصف حسب جدول المحطات، مبينا أن هذه العقود تندرج ضمن مسار التخصيص وستكون الشروط متوافقة مع أفضل الممارسات العالمية ونرحب بجميع الشركات المحلية والعالمية للمشاركة.

وشرح أن هذه الفرص تتمثل في عقود إسناد بصيغة البناء والتشغيل والنقل لتطوير وتشغيل محطات في ميناء جدة الإسلامي وميناء الملك عبد العزيز في الدمام بالإضافة إلى موانئ رأس الخير وجازان وينبع التجاري، لتشمل الخدمات قطاع الحاويات والبضائع العامة بالإضافة إلى سفن الركاب.

وحث الدريس جميع الشركات المحلية والعالمية الراغبة بالاستثمار في هذه المحطات على التسجيل وإبداء الرغبة بالمشاركة.

وقال الدريس إن هذه العقود ستكون معزز لكفاءة الموانئ السعودية ورفع قدراتها على مستوى العالم، بجانب تحسين الخدمات عبر استخدام المعدات الجديدة، لتأتي العقود متوائمة مع الخطة الاستراتيجية للنقل واللوجستيات، وتحقيقا لمستهدفات رؤية 2030 بأن تكون المملكة منصة لوجستية عالمية.