.
.
.
.
لبنان

الدولار يتخطى 23 ألف ليرة لبنانية بعد اعتذار الحريري عن تشكيل الحكومة

يواجه لبنان أزمة اقتصادية حادة وانخفضت قيمة العملة الوطنية أكثر من 10 مرات

نشر في: آخر تحديث:

قفز الدولار الأميركي الواحد اليوم الجمعة، إلى 23 ألف ليرة لبنانية عقب تطورات أزمة تشكيل الحكومة، بعد أن تخطى عتبة الـ 20 ألف ليرة أمس لأول مرة.

وقال رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري يوم الخميس، إنه قدم اعتذاره عن تشكيل الحكومة اللبنانية.

وقبل أيام تخطى الدولار الأميركي في السوق السوداء أعلى مستوى له وقتها أمام الليرة اللبنانية بتجاوزه عتبة الـ19000 ليرة.

ويواجه لبنان حاليا أزمة اقتصادية حادة حيث تدهور الوضع المالي منذ خريف عام 2019، وانخفضت قيمة العملة الوطنية أكثر من 10 مرات مقابل الدولار، ما أدى إلى ارتفاع أسعار المنتجات غير المدعومة بنسبة تتجاوز 400%.

ويعيش لبنان نقصا حادا في المحروقات يهدد بوقف عمل الأفران والمخابز وبالتالي خلق أزمة جديدة تضاف إلى مجموع الأزمات المتراكمة، وأبرزها فقدان مئات الأصناف من الأدوية في الصيدليات، وانقطاع الكهرباء لساعات طويلة وغلاء المواد الغذائية مع انهيار سعر الليرة اللبنانية التي فقدت أكثر من 90% من قيمتها مقابل الدولار.

وأضاف الحريري في كلمة أمس عقب لقاء مع الرئيس اللبناني ميشال عون في قصر بعبدا: "الموقف لم يتغير ومن الواضح أنه لن نستطيع الاتفاق مع الرئيس عون".

وأوضح بالقول إن "الرئيس عون طلب تعديلات على تشكيلة الحكومة اعتبرتها جوهرية"، وتابع أنه طرح عليه "وقتا للتفكير"، لكن الرئيس اللبناني أبلغه أنه "لا يمكنهما التوافق".