.
.
.
.
اقتصاد مصر

رقم ضخم أنفقه المصريون خلال إجازة عيد الأضحى

نشر في: آخر تحديث:

تشير التقديرات إلى أن إجمالي ما أنفقه المصريون خلال إجازة عيد الأضحى المبارك تجاوز 35 مليار جنيه وذلك خلال الفترة من الأحد الماضي وحتى مساء أمس السبت. يأتي ذلك في الوقت الذي تستمر فيه تداعيات جائحة كورونا على جميع الاقتصادات وخاصة قطاعات التجزئة.

في تصريحات أمس، قال نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، يحيى أبو الفتوح، إن إجمالي ما تم سحبه من خلال ماكينات الصراف الآلي التابعة للبنك الأهلي بلغ نحو 19 مليار جنيه، وذلك عبر 9 ملايين حركة سحب تمت خلال الأسبوع الماضي.

وقال إن الأرقام تشير إلى أن إجمالي ما تم سحبه من جميع ماكينات الصراف الآلي التابعة لجميع البنوك العاملة في مصر، بلغ خلال إجازة عيد الأضحى المبارك نحو 35 مليار جنيه، خاصة وأن البنك الأهلي يستحوذ على 40% من إجمالي ماكينات الصراف الآلي المنتشرة في جميع المحافظات المصرية. وهو ما يعني أن إجمالي ما تم سحبه من ماكينات الصراف الآلي التابعة للبنوك الأخرى بخلاف البنك الأهلي المصري تبلغ نحو 16 مليار جنيه.

في الوقت نفسه، كشف رئيس قطاع التجزئة المصرفية ببنك القاهرة، محمد ثروت، أن إجمالي ما تم سحبه من ماكينات الصراف الآلي التابعة للبنك بلغت نحو 4 مليارات جنيه خلال فترة إجازة عيد الأضحى، لافتاً إلى أن إجمالي ماكينات الصراف الآلي التابعة لبنك القاهرة تبلغ نحو 1200 ماكينة.

وتشير بيانات البنك المركزي المصري، إلى ارتفاع الودائع لدى البنوك المصرية إلى مستوى 4.5 تريليون جنيه بنهاية شهر إبريل الماضي، مقارنة بنحو 4.4 تريليون جنيه بنهاية شهر مارس الماضي بنسبة زيادة تبلغ نحو 2.27%.

وأرجع "المركزي المصري" هذا الارتفاع إلى اتجاه المصريين إلى الاستثمار في ودائع البنوك خلال فترات الركود والتباطؤ، إضافة إلى ارتفاع معدلات التضخم، وتوظيف فوائض الأموال في ملاذات استثمارية آمنة ومربحة تحقق له عائدًا يمتص الآثار التضخمية.

هذا بالإضافة إلى تمكن البنك المركزي المصري من القضاء وبشكل تام على السوق السوداء للعملة عقب قرار تحرير سعر الصرف، وانتهاء عمليات "الدولرة". يضاف إلى ذلك، قوة البنوك المصرية من حيث القواعد الرأسمالية ودعمها للاقتصاد المصري من خلال خطط التحفيز التي أطلقها البنك المركزي منذ بداية الربع الأول من العام الماضي والتي ساعدت الاقتصاد المصري على تجاوز التداعيات السلبية التي خلفتها جائحة فيروس كورونا.