.
.
.
.
الذهب

مصر توقع 4 عقود للبحث عن الذهب مع ثاني أكبر شركة عالمياً

بإجمالي استثمارات يقدر بنحو 8.8 مليون دولار

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة البترول والثروة المعدنية في مصر، توقيع 4 عقود للبحث عن الذهب، بين هيئة الثروة المعدنية وشركة "باريك غولد" الكندية، التي تعد الأكبر من نوعها عالمياً في إنتاج الذهب والمصنفة عالمياً بالمركز الثاني في نشاط البحث عن الذهب.

بموجب العقود تستثمر الشركة الكندية لأول مرة في مصر بمجال التعدين والبحث عن الذهب في 19 قطاعاً جديداً بالصحراء الشرقية بإجمالي استثمارات تقدر بنحو 8.8 مليون دولار وذلك بعد فوزها في أولى جولات المزايدة العالمية التي طرحتها وزارة البترول والثروة المعدنية عام 2020 بنظامها الحديث.

وقال وزير البترول المصري، المهندس طارق الملا، إن الإصلاحات التي قامت بها الوزارة في قطاع التعدين نجحت في تعظيم الاستثمارات المصرية والأجنبية في البحث عن الذهب في مصر والتعامل مع التحديات التي تواجه هذا القطاع سعياً للاستغلال الأمثل للفرص الواعدة للبحث عن الذهب والخامات التعدينية المختلفة.

وأوضح أن المزايدة العالمية التي تم طرحها خلال العام الماضي جاءت بنتائج إيجابية، لافتاً إلى أن دخول شركة "باريك غولد" الكندية إلى قطاع التعدين المصري كواحدة من أكبر المستثمرين عالمياً في نشاط الذهب سيكون بداية لشراكة قوية بين الجانبين سعياً نحو المزيد من العمل المشترك، كما ستمثل إضافة مهمة وقوية لهذا النشاط فى مصر.

ومن جانبه، أكد نائب رئيس شركة "باريك غولد" للاستكشاف، جويل هوليداي، أن شركته تسعى لبناء شراكة قوية وطويلة الأمد مع مصر، مشيداً بالتطور الكبير الذي شهده قطاع التعدين المصري خلال الفترة الأخيرة، وهو ما يؤكد أن مصر في طريقها لبناء صناعة تعدين قوية.

يذكر أن شركة "باريك غولد" تأسست عام 1978، ويقع مقرها في تورنتو بكندا. وتقوم بعمليات تعدينية في عدد من دول العالم، مثل كندا وأستراليا والأرجنتين وزامبيا وغيرها.