.
.
.
.
اقتصاد السعودية

مسؤول للعربية: استمرار مشاريع التخصيص السعودية باستثناء قطاع تحلية المياه

قرار إلغاء خصخصة محطة رأس الخير أخذ بعين الاعتبار تأثير جائحة كورونا على الشركات

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للتخصيص، المهندس ريان نقادي، أن سبب إلغاء تخصيص محطة التحلية برأس الخير جاء بضغط من تداعيات جائحة كورونا على الظروف الاقتصادية المحيطة بهذه الصفقة.

وشدد نقادي في مقابلة مع "العربية" على استمرار مشاريع التخصيص لبقية القطاعات في السعودية ومن بينها قطاع التعليم على سبيل المثال.

وشرح أن الوصول لقرار إلغاء المشروع الخاص بمحطة رأس الخير، قد مر بمراحل أخذت بعين الاعتبار أن أصول تحلية المياه، وضعت الاستراتيجيات الخاصة بها منذ فترة طويلة، وبدأت عملية الطرح في صيف 2020 عبر وضع دراسات، وباهتمام من مطورين محليين ودوليين.

وأضاف أن "من الواضح وجود آثار لتداعيات فيروس كورونا، أثرت على تجاوب الشركات في العالم مع مشروع بحجم محطة رأس الخير".

وقال إن مستهدفات الدولة هي المعيار المحدد لكفاءة طرح مثل هذه المشاريع الكبرى، كاشفا أن المراجعة في الوقت الحالي، تشمل برنامج خصخصة مشاريع تحلية المياه.

وكشف عن العمل على مبادرات من عدة وزارات وجهات في الدولة، تستهدف تسهيل عملية تأسيس الشركات، وتسهيل عملية المشاركة من القطاع الخاص، كلها تصب في سياق تعزيز بيئة التخصيص في المملكة.

أقرت اللجنة الإشرافية لتخصيص قطاع البيئة والمياه والزراعة في السعودية، إلغاء طرح محطة التحلية والطاقة الكهربائية برأس الخير، وذلك رغبة في مواكبة توجهات الدولة في استثمار المكتسبات الحالية والخبرات المتراكمة وأصول التحلية القائمة ذات التقنيات الحديثة.

وأكدت اللجنة أنه يتم التحضير حالياً للإعلان قريباً عن التوجهات والطموحات الجديدة بعد الانتهاء من الترتيبات والحصول على الموافقات النظامية اللازمة.

وثمنت اللجنة الاهتمام والمشاركة من قبل الشركات والتحالفات المحلية والعالمية في أعمال طرح محطة التحلية والطاقة الكهربائية برأس الخير، مؤكدة استمرارها في طرح مشاريع وفرص جديدة في قطاع البيئة والمياه والزراعة ضمن منظومة التخصيص والشراكة بين القطاعين العام والخاص.