.
.
.
.
اقتصاد مصر

إلى أين يتجه دعم الخبز في مصر؟

خطوة دراسة رفع سعر الخبز المدعم تأتي لتعلن قرب انتهاء ملف الدعم

نشر في: آخر تحديث:

شكلت دعوة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، برفع أسعار الخبز المدعوم سابقة في ملف اقتصادي شائك شكل ضغطا كبيرا على الموازنة المصرية لعقود طويلة وأرهقها.

تمثل الدعوة خطوة جديدة في ملف الدعم في مصر والذي ظل لعقود طويلة خطا أحمر ممنوع الاقتراب منه وعلى أثر ذلك فشلت المفاوضات مع صندوق النقد الدولي عدة مرات حيث كان أحد الشروط الرئيسية للحصول على قرض هو التحرك في هذا الملف الشائك.

ولكن في عام 2016 وقعت مصر اتفاقا برنامج إصلاح اقتصادي مع صندوق النقد الدولى مدته ثلاث سنوات وحصلت مصر بمقتضاه على قرض بقيمة 12 مليار دولار.

بشأن تأثير تقليص الدعم على الموازنة، قالت رئيس قطاع البحوث بشركة فاروس القابضة، رضوى السويفي، إن خطوة دراسة رفع سعر الخبز المدعم تأتي لتعلن قرب انتهاء ملف الدعم خاصة مع ارتفاع الأصوات المطالبة بالتحول من الدعم العيني إلى الدعم النقدي المشروط.

وقال عضو مجلس الشيوخ المصري، النائب أحمد سمير، إنه من أهم قرارات برنامج الإصلاح المتفق عليه مع الصندوق كان تعويم الجنيه كما شملت الإصلاحات ترشيد دعم الطاقة تدريجياً على مدى ثلاث إلى خمس سنوات، وتقوية شبكة الأمان الاجتماعي عن طريق زيادة الإنفاق على دعم السلع الغذائية والتحويلات النقدية.