.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

اقتصاد ملغوم.. سر تزايد الملايين لدى عناصر حركة طالبان

المبالغ تتراوح بين 300 مليون دولار إلى 1.6 مليار دولار سنويًا

نشر في: آخر تحديث:

فتح التقدم السريع لعناصر طالبان في مختلف أنحاء أفغانستان باب التساؤلات حول تمويل الحركة، التي تتراوح إيراداتها من جمع الأموال بين 300 مليون دولار إلى 1.6 مليار دولار بحسب ما نقله موقع "صوت أميركا" عن وكالات استخباراتية.

وبحسب موقع "صوت أميركا" تحصل حركة طالبان على جزء من أموالها من خلال جمع التبرعات.

وتقول وكالات الاستخبارات إنه في حين أنه من المستحيل إجراء قياس دقيق لمقدار الأموال التي تمكنت طالبان من جمعها بدقة، لكنها تترواح بين 300 مليون دولار إلى 1.6 مليار دولار سنويًا.

طالبان (فرانس برس)
طالبان (فرانس برس)

من جهته قال السيناتور ميتش ماكونيل، زعيم الأقلية الجمهورية بمجلس الشيوخ، الجمعة، إن الوقت لم يفت لمنع طالبان من السيطرة على كابل، وحث إدارة الرئيس جو بايدن على وقف تقدم طالبان باستخدام الضربات الجوية وتقديم الدعم للقوات الأفغانية التي تدافع عن العاصمة الأفغانية. وقال ماكونيل إنه أصدر هذا البيان بعد أن تحدث مع السفيرة الأفغانية لدى واشنطن عديلة راز.

وأثارت سرعة الهجوم الذي تشنه طالبان انتقادات لقرار الرئيس بايدن بسحب القوات الأميركية.

ووفقًا لتقرير الأمم المتحدة الصادر في يونيو 2021 استنادًا إلى معلومات استخباراتية للدول الأعضاء، فإن معظم أموال الحركة تأتي من نشاط إجرامي مثل إنتاج الأفيون وتهريب المخدرات والابتزاز والخطف والحصول على فدية.

وقالت إحدى وكالات المخابرات إن تهريب المخدرات وحده ربما يكسب طالبان 460 مليون دولار سنويا. وذكر تقرير الأمم المتحدة أن قادة طالبان حصلوا على ما يصل إلى 464 مليون دولار العام الماضي من عمليات التعدين في المناطق الخاضعة لسيطرتهم.

كما قال المسؤولون الأميركيون لسنوات إن طالبان حصلت على الأموال والأسلحة والتدريب من روسيا.

وفي رسالة بريد إلكتروني إلى موقع "صوت أميركا" في أغسطس 2018، ذهب الجنرال جون نيكلسون، قائد القوات الأميركية في أفغانستان آنذاك، إلى حد اتهام موسكو باستخدام مثل هذا الدعم "لتقويض المكاسب العسكرية الأميركية في أفغانستان".

كانت موسكو نفت هذه الاتهامات. بينما قال البيت الأبيض في أبريل الماضي، إنه سيرد على تقارير تفيد بأن روسيا قدمت مكافآت لمتشددين مرتبطين بطالبان لقتل جنود أميركيين في أفغانستان، مشيرا إلى أن الأمر سيعالج عبر "القنوات الدبلوماسية والعسكرية والمخابراتية"، وفقا لوكالة رويترز.

وذكر محللون آخرون أن "طالبان تحصل على الأموال من باكستان، وبدرجة أقل من إيران".

وأشار الموقع الأميركي إلى أن طالبان يبدو أنها جمعت ما يكفي من الأموال للسيطرة على أفغانستان بالقوة، لكن هناك شكوك حول امتلاكها التمويل الكافي لحكم أفغانستان بنفسها.

ووفقًا لأحدث البيانات الصادرة عن البنك الدولي، أنفقت الحكومة الأفغانية 11 مليار دولار في عام 2018، جاء 80% منها من المساعدات الخارجية، بحسب موقع قناة "الحرة".

وقال المفتش العام الأميركي الخاص لإعادة إعمار أفغانستان، جون سوبكو، في مارس الماضي: "يبدو أن طالبان تتفهم حاجة أفغانستان الماسة إلى المساعدة الخارجية".