.
.
.
.
اقتصاد أميركا

أميركا.. تراجع مبيعات التجزئة رغم القفزة القوية بإنتاج المصانع

نقص الرقائق يلقي بظلاله على صناعة السيارات

نشر في: آخر تحديث:

قفز إنتاج المصانع في الولايات المتحدة في يوليو/تموز، مدعوما بتسارع إنتاج المركبات مع قيام مصنعي السيارات إما بتقليص أو إلغاء إغلاقات سنوية وسط نقص عالمي في أشباه الموصلات.

وقال مجلس الاحتياطي الاتحادي الثلاثاء إن إنتاج قطاع التصنيع ارتفع 1.4% الشهر الماضي بعد هبوطه 0.3% في يونيو /حزيران.

وكان خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا أن يرتفع إنتاج المصانع الأميركية 0.6%.

وقفز إنتاج مصانع السيارات 11.2% الشهر الماضي. وقال مجلس الاحتياطي إن النقص في أشباه الموصلات أجبر شركات السيارات على تعديل الجداول الزمنية للإنتاج.

وعلى الرغم من هذه القفزة فإن إنتاج السيارات ومكوناتها في يوليو تموز كان منخفضا 3.5% عن أحدث ذروة له التي سجلها في يناير /كانون الثاني 2021.

تراجعت مبيعات التجزئة الأميركية بأكثر من المتوقع في يوليو/تموز إذ أثر نقص في الرقائق على مشتريات السيارات وسلع أخرى، لكن الإنفاق على الخدمات قد يبقي الاقتصاد على مسار نمو قوي في الربع الثالث.

وقالت وزارة التجارة الأمريكية اليوم الثلاثاء إن مبيعات التجزئة انخفضت 1.1% الشهر الماضي. وهوت المبيعات عبر الإنترنت ومردودها بعد أن قررت أمازون تقديم موعد اليوم المخصص لتقديم بعض العروض والتخفيضات لمستخدمي خدمة أمازون برايم من يوليو/تموز إلى يونيو/حزيران.

وعُدلت البيانات الخاصة بشهر يونيو/حزيران صعودا لتظهر زيادة مبيعات التجزئة 0.9% بدلا من 0.6% كما ورد من قبل.

وكان اقتصاديون توقعوا تراجع مبيعات التجزئة 0.3%.

ومبيعات التجزئة أغلبها سلع، وتشكل مع خدمات مثل الرعاية الصحية والتعليم والسفر والإقامة الفندقية الجزء المتبقي من إنفاق المستهلكين. وتمثل المطاعم والحانات فئة الخدمات الوحيدة في تقرير مبيعات التجزئة.

وبعد تطعيم أكثر من 50% من سكان الولايات المتحدة بالكامل ضد "كوفيد-19" تحول الإنفاق من السلع إلى خدمات مثل السفر والترفيه.

ومع ذلك فقد يؤدي ارتفاع الإصابات الناجمة عن سلالة دلتا شديدة العدوى إلى تراجع طفرة الإنفاق على الخدمات.

وباستثناء السيارات والبنزين ومواد البناء والخدمات الغذائية، انخفضت مبيعات التجزئة 1% الشهر الماضي بعد زيادة معدلة صعودا بنسبة 1.4% في يونيو/حزيران.

وحقق الإنفاق الاستهلاكي الذي يمثل أكثر من ثلثي النشاط الاقتصادي الأميركي نموا في خانة العشرات في الربع الثاني مما ساعد على رفع مستوى الناتج المحلي الإجمالي فوق ذروته المسجلة في الربع الأخير من عام 2019.