.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

صندوق النقد يعلق وصول أفغانستان إلى موارده بعد استيلاء طالبان على السلطة

نشر في: آخر تحديث:

قال صندوق النقد الدولي أمس الأربعاء، إن أفغانستان لن يكون بمقدورها الوصول إلى موارد الصندوق، بما في ذلك تخصيص جديد لاحتياطيات حقوق السحب الخاصة، بسبب الافتقار إلى الوضوح حيال الاعتراف بحكومتها بعد أن سيطرت حركة طالبان على العاصمة كابول.

ذكر متحدث باسم صندوق النقد في بيان: "كما هو الحال دائما، فإن صندوق النقد الدولي يسترشد بآراء المجتمع الدولي.. يوجد حاليا عدم وضوح داخل المجتمع الدولي فيما يتعلق بالاعتراف بحكومة في أفغانستان، ونتيجة لذلك فإن هذا البلد لا يمكنه الوصول إلى حقوق السحب الخاصة أو أي موارد أخرى لصندوق النقد الدولي".

يأتي ذلك بعد أن طالب أعضاء جمهوريون في مجلس النواب الأميركي، من وزيرة الخزانة جانيت يلين التدخل لمنع أفغانستان التي تقودها طالبان حالياً من استخدام ما يقرب من 500 مليون دولار من احتياطيات صندوق النقد.

وطلبت المجموعة المكونة من 18 مشرعًا، بما في ذلك فرينش هيل في أركنساس، من يلين يوم الثلاثاء عبر رسالة حصلت بلومبرغ نيوز على نسخة منها، اتخاذ إجراء والرد على طلبهم بحلول ظهر الخميس.

كان أعضاء صندوق النقد الدولي قد وافقوا على تخصيص مبلغ قياسي بـ 650 مليار دولار من الاحتياطيات العالمية هذا الشهر، لمساعدة الدول الناشئة وذات الدخل المنخفض على التعامل مع الديون المتزايدة وتداعيات جائحة فيروس كوفيد-19.

ووفقًا لقواعد الصندوق، يتم تقسيم الأصول بين أعضاء صندوق النقد الدولي بشكل متناسب تقريبًا مع حجم اقتصاداتهم، والتي تمثل بالنسبة لأفغانستان 0.07% من الإجمالي، أو 455 مليون دولار.

ومن المقرر تحويل حقوق السحب الخاصة إلى البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم في 23 أغسطس.

يذكر أنه كان من المقرّر أن يحرّر صندوق النقد دفعة أخيرة من المساعدات لأفغانستان، في إطار برنامج تمّت المصادقة عليه في نوفمبر من العام الماضي بقيمة إجمالية عند 370 مليون دولار.