.
.
.
.
اقتصاد مصر

مصر توقع مذكرة تفاهم مع "سيمنس" لإنشاء مشروع "هيدروجين أخضر"

بنظام "EPC +Finance"

نشر في: آخر تحديث:

وقعت مصر اليوم الثلاثاء ممثلة في الشركة القابضة لكهرباء مصر مذكرة تفاهم مع شركة "سيمنس" للطاقة في إطار تنفيذ استراتيجية الدولة للتوسع في مجالات الطاقة الخضراء، وزيادة مساهمة نسبة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة، والاهتمام الذي يوليه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة لتنويع مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية، والاستفادة من ثروات مصر الطبيعية، وبخاصة مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة، ومن بينها إنتاج واستخدام وتصدير الهيدروجين الأخضر، تماشيا مع التوجه العالمي في هذا المجال.

وقال محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري إن توقيع مذكرة التفاهم المذكورة جاء عقب توقيع اتفاق نوايا بين الشركة القابضة لكهرباء مصر، وشركة "سيمنس" للطاقة للبدء في إجراء المشاورات والمفاوضات بشأن إمكانية تنفيذ مشروع توليد هيدروجين أخضر من طاقة كهربائية متجددة بسعة 100 ميجاوات أو أكثر بنظام "EPC +Finance"، والذي تم في شهر يناير الماضي، مضيفاً أنه يتم العمل على تبنى تقنيات مختلفة تساعد في طريقة انتقال الطاقة، مثل التوجه إلى استخدام الهيدروجين الأخضر كمصدر من مصادر الطاقة المتجددة.

ونوه شاكر إلى ما أوصى به المجلس الأعلى للطاقة من أهمية تشكيل فريق عمل رفيع المستوى من مختلف الوزارات المعنية بالهيدروجين، وما تم في هذا الصدد من تشكيل مجموعة العمل لدراسة أهمية استخدام تكنولوجيا الهيدروجين لكل قطاع وتحديد فرص توليد الهيدروجين الأخضر واستغلاله في مصر، مشيراً إلى أن مجموعة العمل ستضع خارطة طريق للخطوات المستقبلية لاستخدام الهيدروجين الأخضر، والتي ستتضمن إعداد استراتيجية وطنية للهيدروجين في مصر، وكذا وضع خطة عمل لتنفيذ الاستراتيجية ودراسة فرص توطين صناعة الهيدروجين في مصر، مع الأخذ في الاعتبار التجارب الدولية في هذا المجال حيث سيتم تحديث استراتيجية الطاقة 2035 لتشمل الهيدروجين الأخضر كمصدر للطاقة، وذلك نظرا لما يحظى به من اهتمام كبير على المستوى العالمي باعتباره مصدراً واعداً للطاقة فى المستقبل القريب.

وأضاف وزير الكهرباء أنه تم تشكيل لجنة تنسيقية بين الشركتين بناءً على ما جاء في اتفاق النوايا الموقع بينهما، وذلك لدراسة إمكانية توقيع مذكرة تفاهم لتنمية صناعة الهيدروجين الأخضر في مصر بخصوص قيام شركة سيمنس للطاقة بتقديم دراسة جدوى شاملة للمشروع، مشيراً إلى أن توقيع اليوم بين وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، وشركة سيمنس الألمانية يأتي في إطار اعتبار الشركة من كبرى الشركات العالمية ذات الخبرات الكبيرة في مجال الطاقة النظيفة على مستوى العالم، واستكمالا لقصص النجاح السابقة التي تم تحقيقها مع الشركة في العديد من المشروعات الكبرى داخل جمهورية مصر العربية، وأهمها محطات توليد الكهرباء العملاقة التي تم إنجازها في زمن قياسي وغيرها من المشروعات القائمة حيث تعتبر "سيمنس" شريكا استراتيجيا هاما لقطاع الكهرباء والطاقة المتجددة.

ولفت وزير الكهرباء إلى أنه تم توقيع اتفاق نوايا بين الشركات التابعة لوزارتي الكهرباء والطاقة المتجددة والبترول والثروة المعدنية وشركة أبوقير لإنشاء وإدارة الموانئ مع تحالف شركة "DEME" البلجيكية باعتبارها من كبرى الشركات العالمية ذات الخبرات الكبيرة في مجال الطاقة النظيفة وإنتاج الهيدروجين الأخضر وتخزينه على مستوى العالم.