.
.
.
.
اقتصاد أميركا

ميزانية الـ 3.5 تريليون دولار تتخطى عقبة مجلس النواب الأميركي

ستزيد الإنفاق على رعاية الأطفال وبرامج أخرى للرعاية الاجتماعية

نشر في: آخر تحديث:

وافق مجلس النواب الأميركي في تصويت أمس الثلاثاء، على الإطار العام لميزانية بقيمة 3.5 تريليون دولار للسنة المالية التي تبدأ في أول أكتوبر، ستزيد الإنفاق على رعاية الأطفال وبرامج أخرى للرعاية الاجتماعية.

وجاءت الموافقة بأغلبية 220 ضد 212 صوتاً.

كما طرح مجلس النواب للمناقشة مشروع قانون البنى التحتية البالغة قيمته أكثر من تريليون دولار، والذي وافق عليه بالفعل مجلس الشيوخ.

وقالت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب، إنها ملتزمة بإجراء تصويت على المشروع في المجلس بحلول 27 سبتمبر.

وأشاد الرئيس الأميركي جو بايدن بالتقدّم الذي أحرزه الكونغرس نحو إقرار مشروعيه الضخمين، البالغة قيمتهما الإجمالية ما يقرب من خمسة تريليونات دولار.

كانت خطتا الاستثمار العملاقتان في البنى التحتية والنفقات الاجتماعية اللتان وضعهما الرئيس الأميركي، وجدتا عراقيل في الكونغرس في إطار مساعي التوصل إلى اتفاق بين الديمقراطيين الذين تنازعوا حول الأولوية التي يجب إعطاؤها لمشروع أو لآخر.

عمليات التصويت هذه حاسمة للسماح للديمقراطيين بالمضي قدمًا نحو إقرار الكونغرس النهائي لخطتي بايدن، وهو أمر غير متوقع قبل الخريف.

ووافق مجلس الشيوخ على خطة بايدن للاستثمار في البنى التحتية بقيمة 1.2 تريليون دولار في 10 أغسطس، بينها 550 مليار دولار من النفقات الجديدة. ودعم الكثير من الجمهوريين هذه الخطة في خطوة نادرة الحدوث.

والتصويت الإجرائي الذي حصل أمس، يتعلق بمشروع قرار يحدد إطار خطة الإصلاح الاجتماعي، وقيمتها 3.5 تريليون دولار والخطوط العريضة. وسبق أن وافق عليها مجلس الشيوخ بفضل أصوات الديمقراطيين فقط.