.
.
.
.
السعودية

إطلاق صندوق سعودي-صيني لدعم شركات التكنولوجيا الناشئة بـ 1.5 مليار ريال

eWTP Arabia Capital للعربية: السعودية سوق عظيمة للاستكشاف

نشر في: آخر تحديث:

أعلن أمس الأربعاء، ضمن فعالية Launch التي تعد أكبر حدث تقني على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والتي تستضيفها العاصمة السعودية الرياض، عن صندوق eWTP Arabia Capital السعودي - الصيني، والذي يسعى إلى دعم الشركات التقنية الناشئة في المملكة برأس مال يقدّر بمليار ونصف المليار ريال.

تم إطلاق الصندوق بشراكة بين eWTP الصينية المدعومة من قبل شركة علي بابا وصندوق الاستثمارات العامة السعودي، وبدعم من الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، بهدف الإسهام في دعم منظومة اقتصادية متينة للأعمال الرقمية في المملكة.

وتهدف شركة "علي بابا كلاود" العمود الفقري للتكنولوجيا الرقمية في مجموعة علي بابا، إلى التعاون مع الشركاء المحليين في المنطقة على مدار الأعوام الخمسة القادمة في الأكاديميات ومراكز التدريب والابتكار في المملكة، لبناء القدرات وتطويرها في المجالات التقنية، ولدعم رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

سوق مليئة بالفرص

في لقاء مع "العربية"، قالت Jessica Wong الشريك المؤسس في eWTP Arabia Capital، إن "الصندوق مدعوم من eWTP Global Innovation Fund الذي يقوده جاك ما، مؤسس مجموعة علي بابا، ومن صندوق الاستثمارات العامة السعودي أيضاً. ومن خلال هذا الصندوق نحن نلتزم بالاستثمار والمساهمة في البيئة التكنولوجية المحلية هنا في السعودية، وتغطية كل الفرص المتاحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".

وأضافت: "خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية، أثناء جائحة كورونا، كنا محظوظين للغاية بدعم شركائنا الاستراتيجيين، وبفضل هذا التعاون تمكنا من الاستثمار وتقديم التمويل لأكثر من عشر شركات. ومن الأمثلة البارزة، الاستثمار المشترك بقيمة 500 مليون دولار في مجال الخدمات السحابية بين صندوق eWTP Arabia Capital وشركة علي بابا كلاود، ذراع التقنية الرقمية التابع لـ "علي بابا"، وشركة stc أحد أكبر مشغلي الاتصالات في المنطقة".

وتابعت: "نحن نستثمر بشكل مكثف في مجالات الأمن الإلكتروني والقطاع اللوجستي، وعدد من المجالات التقنية والخدمية".

وعن سوق السعودية، قالت الشريك المؤسس في eWTP Arabia Capital: "بالمقارنة مع الأسواق الناشئة الأخرى، السعودية سوق عظيمة للاستكشاف، وهذه بالتأكيد أكبر فرصة للمستثمرين الأجانب والمحليين مثلنا".

وتابعت: "أنا أشجع كل نظرائنا في القطاع على أن يبدأوا بفتح أعينهم لاستكشاف الفرص معنا.. هنا تحدث كل المعجزات، وما يشجعنا هو الشغف لدى المبادرين المحليين، وما يسعون إليه من مسار ناجح في السنوات المقبلة، ويشرّفنا أن نكون جزءاً من ذلك".

برامج ومبادرات

خلال فعالية Launch كشف وزير الاتصالات وتقنية المعلومات السعودي، المهندس عبد الله بن عامر السواحة، عن تصنيع أول رقائق ذكية داخل المملكة بأيدٍ وعقول سعودية ستستخدم في تطبيقات عسكرية وتجارية ومدنية.

وأعلن عن إطلاق 3 برامج هامة في قطاع التقنية والذكاء الصناعي، أولها برنامج "همة" أكبر برنامج تقني بحزمة 2.5 مليار ريال لدعم سوق التقنية بأكثر من 20 منتجا ودعم الرياديين المبتدئين والمتقدمين، والبرنامج الثاني هو برنامج "قمة"، أما البرنامج الثالث فأطلق عليه "طويق"، وأول مشاريعه أكاديمية "سادايا"، وهي مشروع ضخم لتدريب الجيل الجديد لاستغلال الطاقات وبناء القدرات في مجال الذكاء الاصطناعي.

وشهدت الفعالية إطلاق العديد من الشراكات مع 10 شركات من عمالقة التكنولوجيا في العالم، الذين أعلنوا عن إنشاء أكاديميات متقدمة لهم في الرياض.

وشملت القائمة كبرى الشركات التقنية الرائدة في العالم، تتقدمها (غوغل، وأمازون، وIBM، وسيسكو، وأوراكل، ومايكروسوفت، وترند مايكرو، وافنسف سيكيورتي)، حيث سيتعاونون مع المملكة في إطلاق برامجهم التدريبية، ومراكز تختص برفع القدرات الرقمية للكوادر الوطنية الشابة، ومراكز أخرى للابتكار في ريادة الأعمال التقنية.