.
.
.
.
اقتصاد أميركا

توقف معونات الجائحة لملايين الأميركيين ينذر بتفجير "أزمة صامتة"

26 ولاية أميركية أوقفت معونات الجائحة ابتداء من بداية 2021

نشر في: آخر تحديث:

توقف السلطات الأميركية اليوم الاثنين، منح إعانات جائحة كورونا للعاطلين عن العمل ضمن برنامج CARES الذي تم إقراره العام الماضي، الأمر الذي يطال نحو سبعة ملايين عامل أميركي.

هذا القرار يأتي بعد أن قامت ولايات تتبع للجمهوريين بوقف هذا البرنامج ابتداء من الحالي، في وقت تحتفل فيه الولايات المتحدة بعطلة عيد العمال والتي تصادف اليوم.

لم تكن هذه المناسبة سعيدة على العاطلين عن العمل، حيث ينتهي اليوم صرف معونات الجائحة للمتعطلين منهم، والتي جرى إقرارها في مارس من العام الماضي.

كان الكونغرس وسّع من شبكة الأمان للعاطلين عن العمل إبان الجائحة وذلك من خلال قانون "كيرز" بقيمة تتجاوز تريليونين ومئتي مليار دولار.

وبينما لم يكن الهدف قط بأن تكون المساعدات دائمة، إلا أنه صدر تصريح بمنحها مرّتين، كان آخرهما عبر "خطة الإنقاذ الأميركية" بقيمة تريليون وتسعمئة مليار دولار التي أقرها الرئيس جو بايدن وأعضاء حزبه الديموقراطي في الكونغرس في مارس الماضي.

وفي وقت سيواصل الأشخاص المستحقين للمعونات تلقيها بموجب برامج البطالة العادية المطبّقة في الولايات، لكن انتهاء المبلغ الإضافي الأسبوعي البالغ ثلاثمئة دولار يعني تقلّص مداخيلهم.

وكانت 26 ولاية أميركية يحكمها بالغالب جمهوريون قد أوقفت معونات الجائحة للعاطلين عن العمل سواء بشكل جزئي أو كامل ابتداء من بداية العام.

وذكرت دراسة لجامعات أميركية وكندية أن الإنفاق في هذه الولايات قد تراجع بعشرين في المئة بعد هذا القرار.

في الأثناء، مازال الاقتصاد بعيدا عن التعافي الكامل، إذ لم تعوّض بعد 5.3 ملايين وظيفة تمّت خسارتها خلال الوباء مع فتح جهات التوظيف لـ 235 ألف وظيفة فقط في أغسطس الماضي.

ويشكل قرار وقف معونات الجائحة للعاطلين عن العمل ضغطا إضافيا لخطط الاحتياطي الفدرالي المقبلة والتي يتطلع من خلالها لتخفيف برنامج شراء الأصول ومن ثم التحرك نحو رفع أسعار الفائدة التدريجي، مما يثير شكوكا بأن تعرقل هذه التحديات من خطط الفدرالي المقبلة التي تستهدف تسريع وتيرة التعافي الاقتصادي.