.
.
.
.
اقتصاد روسيا

موانئ دبي تدرس تطوير رصيف حاويات في روسيا

الرصيف الجديد يدعم ممر بديل لقناة السويس

نشر في: آخر تحديث:

اتفقت مجموعة موانئ دبي العالمية مع شركة فيسكو، التي تعتبر أكبر مشغل لخدمات النقل متعدد الوسائط في روسيا، على إجراء دراسة مشتركة تشمل النواحي التقنية والاقتصادية لتطوير رصيف حاويات جديد في أقصى شرق روسيا.

وقالت موانئ دبي، في بيان، إن الرصيف الجديد سيساهم في توسيع ميناء ڤلاديڤوستوك التجاري كمركز رئيسي لإعادة الشحن، ويربط البضائع الآتية من دول في منطقة شرق آسيا بشمال غربي أوروبا عبر الممر البحري الشمالي.

ويأتي ذلك بعد اتفاقية سابقة أبرمتها موانئ دبي العالمية وشركة روساتوم لاستكشاف فرص التنمية المستدامة للممر، مما سيعزز مرونة حركة التجارة العالمية.

وقع الاتفاقية رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية سلطان أحمد بن سليّم، مع رئيس مجلس إدارة "فيسكو" أندريه سيڤيرلوڤ، خلال المنتدى الاقتصادي الشرقي في ڤلاديڤوستوك.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية: "تدعم موانئ دبي العالمية رؤية الرئيس ڤلاديمير بوتين للممر البحري الشمالي، والذي يعد أحد آخر الممرات العظمى للتجارة في العالم التي يتم تطويرها".

وأفاد بن سليم بأن فتح ممر بديل لقناة السويس بين الشرق والغرب سيؤدي إلى زيادة مرونة التجارة العالمية، موضحا أن الممر البحري الشمالي يتميز بإمكانات هائلة لتطوير النشاط الاقتصادي وتعزيز الازدهار في أقصى شمال روسيا، وينبغي أن يتم ذلك بشكل مستدام لحماية المياه النظيفة في منطقة القطب الشمالي.

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة فيسكو: "يسعدنا التعاون مع شركة مثل موانئ دبي العالمية التي تتعامل مع ما يقرب من 10% من حركة الحاويات على مستوى العالم".

ويعتبر الرصيف في ڤلاديڤوستوك جزءًا من البنية التحتية اللازمة للتطوير الكامل فيما يتعلق بالممر البحري الشمالي.

وحسب الخطط الموضوعة، يتم نقل البضائع إلى ڤلاديڤوستوك عن طريق خدمات الشحن البحري للمسافات القصيرة والمتوسطة والشحن عبر السكك الحديدية من دول في شرق آسيا، وتحميلها على سفن حاويات مخصصة للقطب الشمالي.

وسيتم تطوير مورمانسك بشكل أكبر كمركز لإعادة الشحن في الغرب لربط البضائع بالموانئ في شمال غربي أوروبا.

وسوف تخدم عمليات الشحن البحري للمسافات القصيرة والمتوسطة في موانئ دبي العالمية كلاً من ڤلاديڤوستوك ومورمانسك لتقديم حلول شحن أسرع وأكثر نظافةً للعملاء وتحسين مرونة سلاسل التوريد.

وسيسمح الممر البحري الشمالي لموانئ دبي العالمية بالاستمرار في تقديم حلول لوجستية متكاملة للعملاء.

الجدير بالذكر أنه تم نقل 33 مليون طن من البضائع عبر الممر البحري الشمالي في عام 2020، ووضع الرئيس الروسي ڤلاديمير بوتين هدفًا يبلغ 80 مليون طن بحلول عام 2021.

ويخفض المشروع حوالي 4000 ميل بحري من الرحلات البحرية بين شرق آسيا وشمال غربي أوروبا، مما يقلل وقت الشحن بحوالي أسبوعين ويخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.