.
.
.
.
سيارات

مصر.. تفاقم أزمة الرقائق الإلكترونية يضغط على سوق السيارات

تأثر الطاقة الإنتاجية لمصانع السيارات المصرية بنسبة تصل لـ 50%

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر رئيس شركة السبع اوتوموتيف وعضو شعبة السيارات في اتحاد الغرف التجارية المصرية، علاء السبع، أن أزمة نقص إمدادات رقاقات السيارات والمواد الخام، مرشح لها أن تتفاقم وتواصل تأثيرها على السوق المصرية.

وقال السبع في مقابلة مع "العربية" أن تقدم تكنولوجيا السيارات جعلها تعتمد بشكل أكبر على الرقاقات الذكية، فزاد من عمق الأزمة، التي ترافقت مع ارتفاعات خيالية بأسعار شحن المواد الأولية لصناعة السيارات، وهذا يتعمق مع طول فترة الانتظار، بسبب تأثر الموانئ والمصانع بتداعيات جائحة كورونا ونقص العاملين والإنتاج.

وأشار إلى إعلان عدد من وكلاء السيارات وقف طلبات السيارات المسبقة نتيجة لخفض الحصص المتفق عليها مع الشركات الأم بسبب أزمة نقص المكونات، بجانب أزمة مصانع لم تستورد المكونات منذ شهرين.

وبحسب آخر الإحصاءات فقد أثرت ازمة نقص الرقاقات على الطاقة الإنتاجية لمصانع السيارات المصرية بنسبة تتراوح ما بين 40% إلى 50%، كما أثرت الأزمة أيضا على مبادرة إحلال المركبات المتقادمة التي تشهد تباطؤا في تسليم السيارات.