.
.
.
.
اقتصاد أميركا

تباطؤ حاد لمستويات التضخم في الولايات المتحدة خلال أغسطس

مما يشير إلى أن التضخم بلغ ذروة على الأرجح

نشر في: آخر تحديث:

زادت أسعار المستهلكين الأساسية في الولايات المتحدة بأبطأ وتيرة لها في 6 أشهر خلال أغسطس/آب مما يشير إلى أن التضخم بلغ ذروة على الأرجح، بيد أنه قد يبقى مرتفعا لفترة في ظل استمرار قيود على الإمداد.

وقالت وزارة العمل الأميركية، اليوم الثلاثاء، إن مؤشرها لأسعار المستهلكين الذي يستثني الغذاء والطاقة المتقلبين ارتفع 0.1% الشهر الماضي، في أقل زيادة منذ فبراير/شباط وعقب ارتفاع 0.3% في يوليو/تموز.

وزاد ما يُطلق عليه مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي 4% على أساس سنوي بعد أن تقدم 4.3% في يوليو/تموز.

أكد الرئيس التنفيذي لمركز كوروم للدراسات الاستراتيجية، طارق الرفاعي، في مقابلة مع "العربية" أن مؤشر أسعار السلع منذ بداية العام الحالي، مرتفع بنسبة 3%.

وقال الرفاعي إن هذه الارتفاعات تأتي مدعومة من ارتفاع أسعار الطاقة والفحم تحديداً 120% والغاز الطبيعي أكثر من 110%.

وشرح أنه من ناحية أخرى فإن أسعار الأغذية سجلت ارتفاعات أقل مثلا للدواجن 40% والسكر 20% وهذا بأكثر من أسعار التضخم الأساسية عند 5.4% في الولايات المتحدة.

وزاد مؤشر أسعار المستهلكين العام 0.3% الشهر الماضي بعد أن ارتفع 0.5% في يولي/تموز. وفي الاثني عشر شهرا حتى أغسطس/آب، زاد مؤشر أسعار المستهلكين 5.3% بعد أن ارتفع 5.4% على أساس سنوي في يوليو/تموز.

كان خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آراءهم توقعوا أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي 0.3% وأن يزيد المؤشر العام 0.4%.

وأبدى التضخم نشاطا محموما في مستهل العام، مدفوعا بارتفاعه أسعار السيارات والشاحنات المستعملة، وكذلك الخدمات في القطاعات الأكثر تأثرا بجائحة كوفيد-19.