.
.
.
.
اقتصاد

من الفحم للغاز الطبيعي.. مصانع الأسمنت في مصر تواجه حقبة جديدة

العربي الإفريقي الدولي للأوراق المالية: شرطان لمواصلة الاعتماد على الغاز الطبيعي

نشر في: آخر تحديث:

قالت محللة القطاع الصناعي في شركة العربي الإفريقي الدولي للأوراق المالية، ريهان حمزة، إن استمرارية ضخ الغاز الطبيعي، ومواصلة ارتفاع أسعار الفحم، سيكونان العاملين الضامنين لعودة مستقرة لمصانع الأسمنت في مصر للاعتماد على الغاز الطبيعي.

وأشارت حمزة في مقابلة مع "العربية" إلى سعي شركات الأسمنت العاملة في مصر للعودة للعمل بوقود الغاز الطبيعي مرة أخرى بدلًا من الفحم بعد مرور نحو 7 سنوات على قرار الحكومة إلزام الشركات باستخدام مزيج وقود من الفحم والمخلفات.

وقالت إن المجلس التصديري لمواد البناء قام بإعداد دراسات فنية سيعرضها على وزارة التجارة والصناعة خلال أيام، بالجدوى الاقتصادية من عودة مصانع الأسمنت للعمل بالغاز الطبيعي في ظل ارتفاع أسعار الفحم لمستويات قياسية بجانب ارتفاع تكلفة الشحن والاستيراد ووفرة الغاز الطبيعي المحلي.

كان مجلس الوزراء المصرين أصدر قرارًا بخفض سعر الغاز الطبيعي للصناعة لـ 4.5 دولار لكل مليون وحدة حرارية، في مارس العام الماضي أثناء جائحة كوفيد-19.