.
.
.
.
اقتصاد

"التعاون والتنمية" تخفض توقعات نمو الاقتصاد العالمي لعام 2021

مقابل رفع توقعاتها بالنسبة لأوروبا

نشر في: آخر تحديث:

حذّرت منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي من تعافٍ "غير متساوٍ" في الاقتصاد العالمي، إذ خفضت توقعاتها للنمو في العالم والولايات المتحدة لعام 2021 فيما رفعتها بالنسبة لأوروبا.

ويتوقع حاليا بأن يحقق الناتج العالمي نموا بنسبة 5.7% في العام الجاري، بانخفاض من 0.1 نقطة مئوية عن التوقعات السابقة في مايو، وفق ما أكدت المنظمة.

وكان التقرير الأخير لصندوق النقد الدولي حول آفاق الاقتصاد العالمي، سلط الضوء على اتساع الفجوة في وتيرة التعافي الاقتصادي بين الدول بناء على توفر لقاحات كورونا.

حيث تتسع الفجوة بين الدول التي تحظى بمستويات جيدة من التلقيح وعلى رأسها الدول المتقدمة، وتلك الدول التي لا تزال تواجه زيادة في أعداد الإصابات وارتفاعا في الوفيات مثل بعض الدول الناشئة.

مع ذلك حذر الصندوق من أن حتى الدول التي أحرزت تقدما في التطعيم، ستبقى تواجه مخاطر موجات جديدة من متحورات الفيروس طالما أنه يواصل انتشاره في دول أخرى.

وأبقى صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي دون تغيير مقارنة مع تقريره السابق في أبريل، عند 6% هذا العام، فيما رفع توقعات النمو للعام المقبل بـ0.5% إلى 4.9% بدعم من توقعات النمو للدول المتقدمة وعلى رأسها الولايات المتحدة.

ورفع الصندوق توقعاته لنمو الاقتصادات المتقدمة بـ0.5% هذا العام إلى 5.6% و0.8% في 2022 إلى 4.4%.