.
.
.
.
اقتصاد الصين

أول مركبة صينية مأهولة للقمر.. جيل جديد من صواريخ الفضاء شديدة التحمل

بكين تطلق صاروخا بحلول عام 2028 يمكنه حمل مركبة تزن بين 15 و50 طناً

نشر في: آخر تحديث:

قالت شركة علوم وتكنولوجيا الفضاء الصينية الأربعاء، إن من المتوقع أن تطلق الصين الجيل الجديد من الصواريخ شديدة التحمل في 2028، والتي ستكون قوية بدرجة تكفي لإرسال مركبة فضاء مأهولة إلى القمر.

وقال ليو بينغ، وهو نائب مصمم في الشركة، إن صاروخ الإطلاق الجديد سيكون قادرا على وضع مركبة فضاء تزن بين 15 و50 طنا على المسار إلى القمر.

وأضاف للصحافيين خلال معرض طيران كبير في مدينة تشوهاي بجنوب الصين، أن الصاروخ سيكون قويا بدرجة تكفي لوضع مسبار وزنه بين 12 و44 طنا على مساره إلى المريخ. ولم يذكر اسم الصاروخ الجديد.

وكانت الصين تنبأت من قبل أنها ستستكمل تصميم وبناء صاروخ بقوة دفع كافية لنقل رواد الفضاء إلى القمر بحلول 2030.

ولا تزال الصين متخلفة عن الولايات المتحدة في الخبرات والتكنولوجيا المتعلقة بالفضاء.

وكانت آخر بعثة مأهولة ترسلها إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) إلى القمر في 1972، ومن المتوقع أن يعود رواد الفضاء الأميركيون إلى هناك بحلول 2024.

وتركز الصين أيضا على إعادة بعثة جمع عينات من المريخ للكوكب الأحمر بحلول 2030.

وأكملت الصين في ديسمبر كانون الأول بعثتها غير المأهولة (تشانغ-آه 5) لجمع عينات من سطح القمر.