.
.
.
.
السعودية

القحطاني للعربية: السعودية تستهدف أن تصبح مركزاً إقليمياً لتبادل الطاقة الكهربائية

أوقات ذروة الاستهلاك بين السعودية ومصر تختلف بنحو 3 ساعات

نشر في: آخر تحديث:

أكد وكيل وزارة الطاقة السعودية لشؤون الكهرباء ناصر القحطاني، في مقابلة مع "العربية" أن المملكة تهدف أن تصبح مركزا إقليميا لتبادل الطاقة الكهربائية، مشيرا إلى إرساء السعودية ومصر عقود مشروع الربط الكهربائي بين البلدين بقيمة 1.8 مليار دولار.

وأفاد بأن المشروع يستهدف تبادل القدرات الكهربائية، حيث تختلف أوقات ذروة الاستهلاك بين البلدين بنحو ثلاث ساعات، ما يمكن من تبادل نحو 3 آلاف ميغاوات بين السعودية ومصر.

وأضاف أنه ولتحقيق هذا الهدف يجب أن ترتبط شبكة السعودية بالشبكات المجاورة، في الأردن والعراق ثم الجانب الإفريقي عبر مصر وبعدها فرص للربط مع أوروبا.

بحضور وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، ووزير الكهرباء والطاقة المتجددة في مصر الدكتور محمد شاكر ووزيرة التعاون الدولي الدكتورة رانيا المشاط، وقعت الشركة السعودية للكهرباء وشركة نقل الكهرباء المصرية عقود ترسية مشروع الربط الكهربائي بين المملكة ومصر.

وقال الأمير عبدالعزيز بن سلمان إن الوصول إلى هذه المرحلة المهمة من هذا المشروع، هو تتويج لتوجيهات قيادتي البلدين، التي تنص على تعزيز الروابط الأخوية المتينة التي تجمعهما، وترسيخ العلاقات العريقة والمتميزة بينهما، وتحقيق تطلعات الشعبين، وتنفيذاً لمذكرة التفاهم في مجال الربط الكهربائي بين البلدين التي وقعت بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والرئيس عبدالفتاح السيسي، ضمن حزمة من الاتفاقيات الاقتصادية والتنموية والسياسية بين البلدين.