.
.
.
.
الأسواق العالمية

هل تشتعل الحرب التجارية بين أميركا والصين؟

الصين رفعت 7 قضايا أمام منظمة التجارة العالمية ضد أميركا

نشر في: آخر تحديث:

توقع الخبير السعودي في التجارة الدولية الدكتور فواز العلمي، أن تتصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة الأميركية والصين في المستقبل، وسط إخلال الصين باتفاق التجارة المبرم إبان حكم الرئيس السابق دونالد ترمب.

وقال العلمي في مقابلة مع "العربية"، إنه سيكون هناك تصعيد في المستقبل وسيرتقي الأمر إلى الدخول في حرب تجارية، خصوصا أن أميركا دخلت مع اليابان وبريطانيا وأستراليا في تحالف تجاري ضد الصين.

وأشار العلمي إلى إخلال الصين بـ3 بنود، البند الأول التلاعب بالعملة الصينية بحيث ترفعها عند استيراد المواد ثم تخفضها عند تصدير المنتجات الصينية، أما البند الثاني يتضمن أن الشركات الصينية مازالت تتعامل بالتجارة نيابة عن الدولة وهذا ممنوع منعا باتا.

وتابع: "البند الثالث هو أن الصين لازالت تعتدي على حقوق الملكية الفكرية سواء كانت أميركية أو غيرها بالتالي أميركا وجدت نفسها في موقف حرج لأن هذه البنود التي اتفقت عليها مع الصين في العام الماضي أثناء وجود الرئيس السابق ترمب لازالت الصين تتمادى في اتخاذها كإجراءات حتى تزيد من صادراتها السلعية والخدمية إلى الخارج".

وأشار إلى أن الصين رفعت 7 قضايا ضد أميركا في منظمة التجارة العالمية، وهيئة حسم المنازعات التجارية تدرس هذه القضايا حاليا، وإذا صدر فيها قرار ضد أميركا سيكون مشكلة في المستقبل.

وحول حركة التجارة العالمية، أفاد العلمي بأن النقل البحري الذي يشكل 90% من صادرات واردات العالم تأثر بشكل كبير من الجائحة وصلت الأسعار حاليا في الشحن البحري حوالي 800% في العالم لعدم وجود كمية كافية من الحاويات التي أصبحت رهينة الموانئ التي أصيبت بجائحة كورونا في العام الماضي

وكشف أن هناك طلبا متزايدا على هذه الحاويات بحدود 500 ألف حاوية مطلوبة بشكل فوري حتى تنخفض الأسعار، لأن هذه الأزمة تؤثر بشكل مباشر على سلاسل الإمداد بكافة أنواعها والمستهلك في النهاية هو الذي يتحمل الثمن.