.
.
.
.
اقتصاد مصر

ارتفاع معدل التضخم السنوي في مصر إلى 6.6% سبتمبر الماضي

بسبب زيادة أسعار الأغذية وخدمات صحية

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت بيانات الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء اليوم الأحد أن التضخم السنوي لأسعار المستهلكين في المدن المصرية ارتفع إلى 6.6 في سبتمبر أيلول من 5.7 %، في أغسطس/آب.

وظل التضخم في نطاق 5 إلى 9%، التي يستهدفها البنك المركزي. ويجتمع البنك يوم 28 أكتوبر/تشرين الأول لتحديد أسعار الفائدة.

وقال ألين سانديب من نعيم للسمسرة "جاء التضخم الشهري أعلى من توقعاتنا. يرجع ذلك بشكل رئيسي إلى قفزة في أسعار الخضروات واللحوم. وارتفع مؤشر أسعار الغذاء 3.5 %، على أساس شهري".

وأبقى البنك المركزي على أسعار الفائدة الرئيسية دون تغيير في اجتماعه الأخير يوم 16 سبتمبر/أيلول قائلا إن الأوضاع المالية العالمية ما زالت "ملائمة".

كما رفعت لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية أسعار الوقود المحلية في مراجعة ربع سنوية للأسعار يوم الجمعة.

وارتفع التضخم الأساسي إلى 4.8%، على أساس سنوي في سبتمبر أيلول من 4.5 %، في أغسطس/آب. ولا يشمل معدل التضخم الأساسي الأسعار شديدة التقلب مثل أسعار المواد الغذائية.

وأرجع الجهاز المركزي للإحصاء، أهم أسباب هذا الارتفاع إلى ارتفاع أسعار مجموعة الخضروات بنسبة 23.5%، مجموعة اللحوم والدواجن بنسبة 3.2%، مجموعة الفاكهة بنسبة 1.7%، مجموعة الألبان والجبن والبيض بنسبة 0.8%، مجموعة الزيوت والدهون بنسبة 0.3%.

وارتفعت أسعار مجموعة خدمات مرضى العيادات الخارجية بنسبة 0.7%، ومجموعة خدمات المستشفيات بنسبة 0.7%، مجموعة المنتجات والاجهزة والمعدات الطبية بنسبة 0.4%، مجموعة المنفق على النقل الخاص بنسبة 0.9%، مجموعة خدمات النقل بنسبة 0.2%، مجموعة الوجبات الجاهزة بنسبة 0.6%.