.
.
.
.
بنوك

لومبارد أودير للعربية: موجة التضخم العالمي المرتفعة ستكون مؤقتة

عودة النشاط الاقتصادي إلى طبيعته سيدعم النمو على المدى الطويل

نشر في: آخر تحديث:

أكد رضوان المغراوي المدير التنفيذي لبنك لومبارد أودير Lombard Odier الشرق الأوسط أن انخفاض المخزونات ونقص العمالة يعرقلان سلاسل التوريد ويُضعفان زخم نمو الاقتصاد العالمي.

وأضاف المغراوي في مقابلة مع "العربية" أن الأسس الاقتصادية لاتزال سليمة، وأن الإنفاق الحكومي والاستهلاك يدعمان التعافي من الجائحة.

وأشار إلى أن البنوك المركزية العالمية، تتوقع أن تبقى الضغوط التضخمية مؤقتة، وأن تبقى السياسة النقدية على مسار يمكن التنبؤ به، كما أن قفزة التضخم تأتي مدفوعة بارتفاع أسعار الطاقة.

واعتبر أن عودة النشاط الاقتصادي إلى طبيعته سيدعم النمو على المدى الطويل، علما أن الاضطرابات الحالية ليست هيكلية، بحسب ما ورد في تقرير للبنك.

وبشأن خطوة المجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، توقع أن يكون رفع أسعار الفائدة على الدولار في الربع الأول من عام 2023، وهذا مسار طبيعي، لكنه نبه إلى أن سبب التضخم في أوروبا يأتي من ارتفاع سعر الفائدة وبالتالي لا توقعات لرفع الفائدة في أوروبا.